"الأردنية" تخطط لدخول قائمة أفضل 500 جامعة في العالم

أعلن رئيس الجامعة الاردنية الدكتور أخليف الطراونة عن خطة استراتيجية لوضع الجامعة على الخارطة العالمية، لتكون ضمن افضل (500) جامعة على مستوى العالم مع حلول 2018. يأتي ذلك بالتزامن مع احتفال الجامعة بيوبيلها الذهبي،الذي سيشرفه جلالة الملك عبدالله الثاني بحضوره وبرعايته سبتمبر 2012. تلك الخطة، التي وضعت لها خارطة طريق، بحسب الطراونة، سيبدا العمل التنفيذي لها بموجب الخارطة، بعد انتهاء شهر رمضان، حيث سيبدا التدريب على المجتمع المعرفي لجميع مكونات البيئة الجامعية.

 

إلا أن الطراونة، لم يخف، التحديات التي تعمل الجامعة على تجاوزها للوصول الى العالمية، والتي على راسها «الوضع المالي الدقيق والحرج للجامعة»، والذي وصل الى حد الاقتراض بقيمة مليوني دينار لدفع رواتب الموظفين خلال الاشهر الماضية.

 

في وقت بلغ إجمالي حجم الدعم الحكومي للجامعة منذ العام 2008، نصف مليون دينار فقط، فيما تقدر كلفة الابتعاث للدراسة في الجامعة من جهات مختلفة (4.5) مليون دينار، تتحملها الجامعة، رغم التطورات التي فرضت على الجامعة اعباء مالية منها زيادة رواتب العاملين في الجامعة، خلال الفترة الماضية هذا الواقع المالي، لن يكون حله، باللجوء الى رفع الرسوم على الطلبة الاردنيين، إذ أكد الطروانة، انه لا ولن يكون هنالك رفع للرسوم الجامعية على الطلبة الاردنيين، سواء، في البرنامج العادي أو الموازي، موضحا ان التوسع بالبرنامج الموازي سيكون بذات الرسوم. وكشف الطراونة عن خطة استثمارية لتوحيد الرؤية الاستراتيجية وتحسين ظروف الاستثمار، وبهذا الصدد تم ضم الصناديق المالية الى دائرة الشؤون المالية.

 

وحول البحث العلمي، قال الطراونة ان الجامعة تخصص حاليا (7%) من موازنة الجامعة للبحث، والعمل جار على رفع تلك النسبة اضافة الى اتخاذ مجلس العمداء قرارا بدعم أي طالب دراسات عليا ينجح في نشر دراستين من رسالة الماجستير أو الدكتوراه خلال عامين دعما ماليا مباشرا. كما أن الجامعة تغطي نصف نفقات النشر في أي مجلة عالمية معتمدة ومحكمة دوليا لأعضاء هيئة التدريس.



اضف تعليق

Security code
Refresh