الخاجة: إطلاق مختبر «الفاب لاب» لدعم الابتكارات الصناعية خلال هذا العام

قال أسامة الخاجة رئيس جمعية «ابتكار» والتي تعنى بدعم المبتكرين والمخترعين في البحرين، إن الجمعية شكلت لجنة من عدة من الخبراء والمهتمين في الشأن الصناعي والهندسي من أجل البدء في إقامة أول مختبر «فاب لاب» في البحرين والرابع على مستوى الوطن العربي في مساعي لدعم القطاع العلمي والصناعي في البلاد.

وأبلغ الخاجة على هامش المنتدى أنه تم تسجيل مختبر البحرين دولياً كأول مختبر فاب لاب في البحرين وأنه يعتبر رسمياً من الشبكة العالمية لمختبرات «الفاب لاب» على مستوى العالم. وتوقع الخاجة أن يتم استكمال تجهيز المختبر في ضاحية السيف في بناية البدر خلال العام الجاري كما هو مخطط.
ومختبر «الفاب لاب» عبارة عن ورشة ذات تقنية عالية ومتقدمة نوعياً على ورش الصيانة التقليدية، تحتوي على أجهزة تصنيع رقمية عالية التقنية تشغل عبر أجهزة وبرامج الحاسب الآلي، ويتم من خلالها إعداد التصاميم الأولية للمنتجات التي ستخرج من «الفاب لاب» بعدما يتم تصنيع أو تركيب هذه المنتجات داخله، فهو كالمصنع المصغر ويتيح المختبر للمخترعين والمهندسين تجربة ابتكاراتهم وطباعتها على طابعة ثلاثية الأبعاد مع الحصول على دعم واستشارات فنية من الشبكة التي تربط نحو 300 مختبر حول العالم ويضم آلاف المخترعين والمهندسين ورواد الأعمال على مستوى العالم.
وأوضح الخاجة إلى أن الجمعية أعدت لائحة بالمعدات المتخصصة التي يحتاجها المختبر والشركات التي يمكن أن يتم التزود منها.
وأشار إلى أن المختبر سيشكل بيئة خصبة لدعم الابتكارات في البحرين وسيساهم في ملء الفراغ الموجود من مثل هذه المختبرات التي تساعد على دعم الابتكارات حول العالم.
ويعتبر «لفاب لاب» من أنجح الوسائل الفعالة لتنمية وتحفيز الإبداع والابتكار والتي أثبتت كفاءتها وفعاليتها لتمكين الشباب والموهوبين ورواد الأعمال والمهنيين والمحترفين وجميع المتسخدمين من ترجمة أفكارهم إلى واقع ملموس عبر بلورة أفكارهم وتصميم وتنفيذ نموذجها النهائي تمهيداً لمرحلة التصنيع التجاري، كما يتيح «الفاب لاب» لمستخدميه إمكانية التواصل والتعاون مع نظرائهم من خلال شبكة «الفاب لاب» العالمية بهدف تبادل الأفكار والتجارب والخبرات وتقل التكنولوجيا القائمة على الإبداع والابتكار وتوطينها، بالإضافة إلى اطلاع وتمكين المستخدمين من الحصول على أحدث تقنيات التصنيع في العالم وتعزيز ثقافة التصميم والابتكار الصناعي لديهم.
ويرى الخاجة أن نحو 98 في المئة من الابتكارات لا ترى النور بسبب التكاليف المرتبطة بمتابعة هذه المبتكرات وأن من شأن «الفاب لاب» أن يسهل على المخترعين البيئة المناسبة لاختبار الأفكار والنماذج وتقييمها ومراجعتها حتى من مخترعين ومتخصصين في مختلف أنحاء العالم.
وتحدث الخاجة عن أنشطة الجمعية لافتاً إلى أن الجمعية ستقيم ورشة متخصصة لقياس الإنتاجية يشارك فيها عدد من المهتمين من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي.



اضف تعليق

Security code
Refresh