معرض القاهرة الدولي الأول للابتكار وأكاديمية البحث العلمي يكرمان المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

حظيت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا على اهتمام رسمي وإعلامي كبير، خلال مشاركتها في معرض القاهرة الدولي الأول للابتكار، والذي نظمته أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المصري مع جمعية نهضة المحروسة، تحت شعار "القاهرة تبتكر 2014"، وبمشاركة 100 ابتكار واختراع من 40 جهة علمية مختلفة، برعاية رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب.
وتم خلال المعرض تكريم المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، على دورها البناء وجهودها العربية المخلصة لدعم الاقتصاد والمجتمع العربي، عن طريق توظيف نتائج البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، لخدمة التنمية المستدامة. ومنحة أكاديمية البحث العلمي المصري ومعرض القاهرة الدولي الأول للابتكار شهادة تقدير للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، للتعبير عن تثمين دورها في هذا المجال.
في هذا السياق، عبرت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، عن شكرها لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المصرية برئاسة الدكتور محمود صقر، وكل الجهات المصرية، خاصة وأنها جهات شريكة ومتعاونة للغاية في تنفيذ برامج المؤسسة، المتعلقة برعاية استخراج الابتكار والابداع خاصة في مصر، معددة الجهات علي سبيل المثال لا الحصر، ومشيدة بدورها، ومنها وزارة البحث العلمي، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم العالي، وصندوق التنمية العلمية والتكنولوجيا، وجمعية اتصال، وغيرها من المؤسسات المصرية، المعنية بالبحث العلمي والابتكار التكنولوجي.
أضافت الدكتورة غادة محمد عامر، أن هذا التقدير يحملنا مسؤولية أكبر في المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لدعم جهود التنمية المستدامة، خاصة وأن نتائج البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، لا يجب أن تبقي حبيسة الأدراج، بل يجب أن تخرج من أسوار المؤسسات العلمية والبحثية والأكاديمية، لتلبي احتياجات المجتمع والاقتصاد. موضحة أن المجتمع المصري على سبيل المثال، تتوفر فيه كل مقومات إنتاج المعرفة، على مستوى الباحثين والمؤسسات، إذ يوجد في مصر حوالي 100 ألف باحث في المراكز والمعاهد والجامعات المصرية، و45 جامعة، وما يقرب من 130 مركزا ومعهدا بحثيا، ومحتاج لتحفيز هذه العقول لتحويل المعرفة والابتكار والبحث العلمي، لمنتجات متداولة في السوق.
هذا في سياق آخر، شهد افتتاح معرض القاهرة الدولي الأول للابتكار الدكتور شريف حماد وزير البحث العلمي، والسفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية المصري، ورئيس لجنة حماية الملكية الفكرية، والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء السابق، والدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي السابقة، والدكتور عمرو عزت سلامة وزير البحث العلمي والتكنولوجيا السابق والدكتور لؤي الشواربي مدير جمعية نهضة المحروسة، إلي جانب رؤساء المراكز والمعاهد البحثية والجامعات المصرية، وعدد من رجال الأعمال والصناعة وممثلي منظمات المجتمع المدني.
قال رئيس أكاديمية البحث العلمي محمود صقر إن المعرض يستهدف فتح آفاق جديدة أمام المخترعين والمبتكرين لتسويق أعمالهم بطريقة سريعة واحترافية، إضافة إلى نشر ثقافة الابتكار والاختراع، وتسليط الضوء على دور الابتكار في التنمية.
وأضاف صقر أن المعرض -الذي شارك فيه 130 مبتكرا فرديا من مصر والدول العربية ويستمر يومين- يجمع كل المهتمين بالعلم والابتكارات في مصر، ليتعرفوا على الفرص المتاحة لديهم لاستكمال مسيرتهم سواء البحثية أو التسويقية أو الإنتاجية.
أكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، تقديره لدور المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لدعم رواد الأعمال والمبتكرين في مصر والدول العربية، عبر مسابقات برنامج استخراج الابتكار والابداع. مشيدا بالنجاح الكبير الذي تحقق في احتفالية المؤسسة بيوم رائد الأعمال التكنولوجي العربي. ومضيفا أننا نرحب بمشاركة المؤسسة في معرض القاهرة الأول للابتكار، لما لها من خبرة وعطاء على مدار 14 عاما من النجاح. ومن ثم فإن مشاركة المؤسسة تعد إضافة إيجابية نسعد بها.
وتحدثت المهندسة ندى الجمال، مدير برنامج المخترع الشاب بجمعية نهضة المحروسة، المشرف على التنظيم، عن أن المعرض يعكس التغيرات الإيجابية في مصر حاليا. موضحة أنه أصبح المجتمع المدني بمؤسساته شريك أساسي للمؤسسات الحكومية في تنفيذ خطة الدولة، ويعكس أيضا دور متنامي للمجتمع المدني في العلوم والتكنولوجيا والابتكار.
بدوره أشار مسؤول مكتب نقل التكنولوجيا بوزارة الصناعة محمد عباس إلى مشاركة 28 مكتبا لنقل التكنولوجيا في المعرض، موضحا أن دورها هو ربط العلم بالصناعة وطرح الجديد في البحث العلمي على رجال الصناعة.
من جهته أشار عضو مجلس علماء مصر وعضو نقابة المخترعين صلاح حسنين إلى أن المبتكرين قد لا يستطيعون دفع رسوم براءة الاختراع، ولهذا السبب ربما تتعرض اختراعاتهم للسقوط، ولا بد من مساعدة هؤلاء. وتساءل "لماذا لا يكرم المخترعون؟ ولماذا لا يدرجون في البعثات العلمية إلى الخارج؟ ولماذا يتمثل موقف الدولة منهم في إعطائهم البراءة فقط؟".

أما بالنسبة للابتكارات الفائزة فكانت علي النحو التالي:
في هذا السياق، أعلن الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، فوز 29 ابتكارا تخدم مجالات حيوية يحتاج إليها المجتمع المصرى بـ20 جائزة، وذلك فى معرض القاهرة الدولى الأول للابتكار. وأن 16 جائزة من الجوائز قيمتها 50 ألف جنيه (شاركت مؤسسة محمد فريد خميس فى كل منها 30 ألف جنيه، وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا 20 ألف جنيه).
فيما ستقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باحتضان ورعاية 3 ابتكارات، بينما قدمت شركة "بلاك بيرى- مصر" جائزة لفائز واحد.
وقال الدكتور محمود صقر، خلال احتفاليه تسليم الجوائز: "لقد وضع هذا المعرض على خارطة المعارض الدولية، ونأمل أن تكون بداية لمشروع يتشارك فيه رجال العلم والإبداع والابتكار بمجهودهم وعلمهم مع رجال الصناعة والاستثمار ومؤسسات المجتمع المدنى، ويكون مقدمة أيضا لسلسة من الفعاليات العلمية التدعيمية والتدريبية والتعليمية التى تعمل على التطبيق التكنولوجى وآلياته مع السوق واحتياجاته". والفائزون بالجوائز المقدمة من مؤسسة المهندس محمد فريد خميس "جوائز الأفراد" هم الدكتور محمود حافظ علم الدين عن ابتكار القوالب الإلكترونية لعلاج المفاصل، والدكتور طارق صلاح الدين مصطفى عن ابتكار بلاطات خرسانية من دون حديد تسليح، عمر عبد الحميد محمود عن ابتكار نانو روبوت مزدوج الوظيفة لعلاج السرطان والكبد، ونور الدين محمد سعيد، ونصر ثابت يونان مناصفة عن ابتكار استخراج الهيدروجين من الماء، واستخدامه فى توليد الطاقة، ومحمد صلاح حسنين عن ابتكار أجهزة رياضية متعددة الأغراض، والدكتور أيمن عز الدين عن وسيلة لتعليم المكفوفين باللمس مناصفة مع المهندس مصطفى محمد حسن (فريق إنجاد) عن الذراع التعويضى.
والفائزون بجوائز "قصص نجاح" هم مصطفى عبد الرحمن الوكيل عن ابتكار جهاز مراقبة المريض، محمد إسماعيل وعبد الله إسماعيل عن ابتكار منظف متعدد الأغراض لإزالة الشحوم والزيوت فوق الماء، وأمينة محمد أحمد ميعاد عن ابتكار تركيبة طبيعية لإنبات الشعر وحل جميع مشاكله.
كما فاز بالجوائز من الجامعات والمراكز البحثية، جامعة الشروق للأبحاث مشاركة بين ابتكار طباعة ثلاثية الأبعاد لعزة محمد محمود، والركبة الصناعية للمبتكر بيتر جورج سعد نجيب، وجهاز تحرى إلكترونى لمحمد مجدى محمود، ومنظومة تبادل معلومات الانتخاب إلكترونى لإسماعيل عبد الوهاب محمد، وجهاز تصويت إلكترونى لمحمود فتحى السيد نور.
فيما فاز من مركز البحوث الزراعية مشاركة بين كل من ابتكار مشروع سلالات الأرز الموفرة للمياه للدكتور عمرو محمد رضا محمد، وتكنولوجيا تخزين الحبوب الرئيسية فى الصوامع البلاستيكية الأفقية للدكتور محمد مصطفى الخولى.
فيما فاز من مراكز دعم الابتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا (TICO) مركز بحوث الفلزات مشاركة بين ابتكار قطع غيار معدات زراعية ومعدات حفر وجنزير ومعدات ثقيلة للدكتور عادل نوفل، وأجهزة تعويضية لفك الوجه وعظامه للدكتور خالد عبد الغنى.
وفاز المركز القومى للبحوث مشاركة بين ابتكار معجون أسنان وبخاخة للفم تحتوى على مواد طبيعية وبكتيريا نافعة للدكتور فايز شاكر، ورخام زجاجى من خامات محلية للدكتور جمال أبو الغيط .
وفازت جامعة النيل مشاركة بين الابتكار مشروع الفلتر الذكى لعبد الله وهدان، وكاميرات لمراقبة سرعة السيارات على الطريق رصدًا للازدحام فى حالة المرور والمخالفات لأميرة النوتى.
فيما فازت جامعة أسيوط عن المشروعات البحثية مناصفة بين خط إنتاج، وتصميم معدات رياضية للدكتور أحمد سعد، وتوك توك فاب لاب للدكتور وائل خير الدين، وفازت جامعة عين شمس عن ابتكار إنتاج خشب من جريد النخيل يستخدم فى الصناعات الخشبية بآلية هيدروليكية ويدوية للدكتور حامد إبراهيم الموصلى.
أما الجوائز المقدمة من (وزارة الاتصالات) فاز بها باسم بشرى ثابت عن ابتكار برنامج اختبار تغطية شبكة المحمول، ومحمد أحمد حسن عبده عن ابتكار شحن الموبايل لاسلكيا، ويوسف هانى محمد رجاء عن ابتكار روبوت الإنقاذ السريع.
 فيما فاز مصطفى عبد الرحمن الوكيل عن ابتكار جهاز مراقبة المريض، بالجائزة المقدمة من شركة بلاك ببرى مصر



اضف تعليق

Security code
Refresh