دعم التعاون المشترك وربط العلوم والتكنولوجيا بالأوقاف
الدكتور عبد اللـه النجار يستقبل رئيس الأوقاف النيوزيلندية

استقبل الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وفد الأوقاف النيوزيلندية Awqaf New، الذي تشكل من السيد إسماعيل خوجه رئيس الأوقاف النيوزيلندية والمهندس حسين بن يونس الأمين العام للأوقاف النيوزيلندية.
هذا وبحث الجانبان، مدى التطور في المشاريع المشتركة بين المؤسسة والأوقاف النيوزيلندية وفي مقدمتها المركز الدولي لبحوث الوقف Global Awqaf Research Centre GARC، الذي تشغل منصب مديره العام الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا. ويذكر أن المركز يهتم بالقضايا الخاصية بالعلاقة بين التكنولوجيا وتوظيفها من أجل خدمة الفقراء وتحسين ظروف حياتهم، بالإضافة إلى القضايا الخاصة بالأموال المرتبطة بالوقف، وكيفية توظيفها من أجل تحقيق التنمية المستدامة، في المجتمعات العربية والإسلامية، وخاصة الفقيرة منها.
في هذا السياق، عبر الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عن ترحيبه بوفد الأوقاف النيوزيلندية. موضحا أن هذه الزيارة، حلقة في سلسلة الزيارات المتبادلة بين الجانبين لتعزيز التعاون المشترك لخدمة أمتنا العربية والإسلامية، في قضايا متنوعة، منها ربط العلوم والتكنولوجيا باحتياجات المجتمعات، عبر نظام الوقف، الذي يدعم جهود اقتصاد ومجتمع المعرفة. مضيفا أيضا أنه من بين القضايا، التي تمت مناقشتها: توثيق العلاقا مع المنظمات الخيرية الوقفية ذات الصلة في المجتمعات الغربية، لتحقيق المنفعة العامة، وتبادل المعلومات مع الجهات المناظرة، مع احترام قواعد السرية والملكية الفكرية.
وقال السيد إسماعيل خوجة رئيس الأوقاف النيوزيلندية: أننا نهتم بالتعاون مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، وكذلك المركز الدولي لبحوث الأوقاف، عبر الاهتمام بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية للتنمية، وبكيفية مكافحة الفقر عبر توظيف التكنولوجيا، وتعزيز الشراكة بين المؤسسات العالمية للأوقاف، لتعظيم المنافع التي تحصل عليها الفئات والمجتمعات المستفيدة من الوقف. معربا عن تقديره للدور التنموي للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لخدمة المجتمعات العربية والإسلامية، وخاصة الفقيرة منها، والتي تعاني من ظروفا استثنائية.
وتحدث المهندس حسين بن يونس الأمين العام للأوقاف النيوزيلندية عن التطور في صور التعاون مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، منذ توقيع بروتوكول التعاون معها منذ عدة أعوام. موضحا أن المؤسسة تمتلك أرضية وعلاقات وتواجد على الأرض، عبر الأنشطة والبرامج، التي تنفذها في أكثر من 18 عربية، لربط العلوم والتكنولوجيا باحتياجات الاقتصاديات والمجتمعات العربية.
وعلى هامش الزيارة، اصطحب الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، الوفد النيوزيلندي، لزيارة جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، وللمسجد قيمة عاطفية ومعنوية، تفوق بكثير ما له من قيمة فنية ومعمارية، كواحد من أبرز وأجمل صروح العمارة الإسلامية في العالم. وقد تجسدت تلك القيمة في جماليات البناء والزخرفة والنقش والتجميل، وفتحت الأفق واسعا نحو فضاء روحي خصب يغتني من ميراث الإسلام المضيء، ويستلهم روح الانفتاح التي يتسم بها ديننا الحنيف. جاء تصميم الجامع، ليستحضر أنماط العمارة الإسلامية، ويعكس روح التنوع الثقافي، والحضاري والفكري.     



اضف تعليق

Security code
Refresh