اختراعات الإمارات تفرض حضورها في المعرض الدولي للأفكار والاختراعات والابتكارات “إينا”

مجان يمثل مخترعي الدولة في “المعرض الدولي للأفكار والابتكارات” وسط مشاركة 30 دولة تعرض 700 اختراع

شارك المخترع الإماراتي، أحمد عبدالله مجان، في النسخة 66 من المعرض الدولي للأفكار والاختراعات والابتكارات “إينا”، الذي انطلقت فعالياته، 30 أكتوبر 2014، في مركز المعارض في مدينة نورينبرغ الألمانية، بمشاركة 30 دولة، يعرضون أكثر من 700 اختراع. ويعد الحدث من أهم المعارض الدولية التي تساعد على الاتصال المباشر بين المستثمرين والمبتكرين منذ أكثر من 66 عاما.
وتعد هذه المشاركة الأولى من نوعها لمخترع إماراتي، ويمثل مجان مخترعي الإمارات الذين يحظون بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وفي إطار تشجيع سموه الدائم لشباب وفتيات الوطن المبدعين نحو الاختراع والابتكار، ليكون مجان أول إماراتي يشارك في هذا المعرض العالمي والتقني.
افتتح المعرض هايكو كوينكي مؤسس “إينا”، يرافقه رئيس جمعية المخترعين الأوروبية، الدكتور انراس فيدراس، ورئيسة مكتب الاختراعات والتجارة في مدينة ميونيخ كاميليا رودورف شفر، والبروفيسور فرانس جوزف، وقاموا بزيارة جناح المخترع الإماراتي أحمد مجان.
ورحب هايكو كوينكي بمشاركة أحمد مجان، وحضور الإمارات هذا المعرض، مشيدا باختراعاته الداعمة للإنسانية والبيئة، وتسخير التقنية في خدمة البشرية، وأثنى على دعم سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، لهذه المشاركة، ما يؤكد دعم القيادة الإماراتية لأبنائها المبدعين، وتشجيعها لهم على تسخير العلم لخدمة النهضة والتطور وتسهيل تحديات الحياة.ويدخل مجان التحدي الدولي للمخترعين بأحدث اختراعاته، وهي المصيدة الذكية أو القفص الذكي، بحجم تسعة أمتار مكعبة، الذي يوضع في مكان تردد الطيور، ويعمل بالتحكم عن بعد في النهار عبر الهواتف الذكية، وفي الليل يعمل تلقائيا بحسب وزن الحيوان الذي يدخل وحسب الوزن المطلوب، وفقا نوع الحيوان المطلوب اصطياده، وميزة الاختراع أنه عندما يغلق على الطير أو الحيوان المصاد أو يفرج عنه، يبعث للمستخدم صور الطير المصاد عبر جهاز آخر يعمل تلقائيا في تجميع الطرائد في غرفة آمنة بها طعام وشراب تحفظ الحياة الآمنة للحيوان، ثم يغلق ليفتح الباب من جديد لبدء عملية صيد أخرى وبالإمكان التحكم عبر الريموت أو حسب الهاتف الذكي واستغرق العمل في الاختراع ستة أشهر حتى تكلل بالنجاح.

أما الاختراعات الخمسة الأخرى فهي تتمثل في الاختراعات الحاصلة على جوائز في معارض دولية في بريطانيا وأميركا وغيرهما، كما ستدخل منافسات في ألمانيا لأول مرة، ومن أبرزها الاختراع الفائز بالميدالية الذهبية الخاصة بتدريب الكلاب، وجهاز تتبع الحيوانات الأليفة، وجهاز حماية “الجراجير” من السرقة، وجهاز البطة الصيادة بالشباك الآمنة، التي يتحكم فيها جميعا عن بعد، كما يسعى مجان من خلال هذه المشاركة إلى الالتقاء بعدد من المستثمرين والمسوقين لاختراعاته الجديدة ونشرها دوليا.
ولأول مرة أثمرت اختراعات مجان عن تصنيع اختراع يخدم المجتمع، وهو الاختراع الخاص بتتبع الحيوانات، وتم تصنيعه بالشراكة مع “اي سيجما” الألمانية التي تبنت هذا الاختراع، وسيتم عرضه كأول اختراع إماراتي ولأول مرة في معرض “إينا” الألماني كجهاز متكامل جاهز للبيع والاستخدام.
يشارك في تنظيم المعرض، بالإضافة إلى مؤسسة “إينا”، كل من المنظمة العالمية الرومانية للتميز العلمي والتقني، منظمة الاختراعات البوسنية لمخترعي المستقبل، الكلية التقنية للإبداع والابتكار في ألمانيا، اتحاد المخترعين التايوانيين، الاتحاد العالمي لاتحادات المخترعين، المنظمة النمساوية للابتكار والاختراع.



اضف تعليق

Security code
Refresh