مركز بداية وشركة شل قطر
مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014” تجذب 700 طالبا من المدارس والجامعات

تلقى نحو 80 مشرفا متطوعا، أغلبهم من القطريين، التدريب من مركز بداية وشركة شل قطر لتوجيه مئات الطلاب من الدوحة والمناطق الشمالية في قطر الذين سيشاركون في مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014”، حيث من المتوقع أن يجذب برنامج ريادة الأعمال أكثر من 700 طالب من المدارس والجامعات من جميع أنحاء قطر.
وتهدف مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014” السنوية إلى صقل وتنمية روح الريادة وإدارة الأعمال بين الشباب، وغرس روح المبادرة وتطوير مهارات الشباب في مجال التجارة والأعمال، وتعزيز معارفهم في مجال إنشاء المشاريع الصغيرة فضلا عن إكسابهم المهارات العملية المطلوبة مثل التفكير الاستراتيجي والعمل الجماعي واتخاذ القرارات الصائبة.
يقوم على تدريب الطلاب في مسابقة تحدي الأعمال متطوعون من عدة خلفيات مهنية، بعضهم أصحاب أعمال لديهم خبرة في إنشاء الشركات الناجحة وإدارتها. وسيقدم أكثر من 100 مشرف متطوع جلسات التدريب والتوجيه للطلاب في المدارس والجامعات هذا العام.
واستهدفت جلسات التدريب الأخيرة تزويد المتطوعين بالمهارات اللازمة لتوجيه الطلاب حول مبادئ وأخلاقيات الأعمال، بالإضافة إلى تدريب المشرفين الجدد الذين سيشاركون في مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014”.ويبدأ المتطوعون بتدريب المشاركين من طلاب المدارس والجامعات في شهر سبتمبر 2014.
وحول مزايا هذه المبادرات التي تركز على الشباب صرح وليد حديد، من مركز بداية، وهو أحد المشرفين المتطوعين المشاركين في المسابقة، قائلا: "لأن شباب اليوم هم قادة الأعمال في الغد الذين سيساعدون في تنويع اقتصاد قطر، ينبغي للمتحمسين للمشاريع والأعمال المشاركة بالتطوع في هذا التحدي المهم. ولهذا قررت التطوع والمشاركة في مسابقة “تحدي الأعمال” كمشرف متطوع من أجل دعم رسالة بداية وشل قطر التي تهدف إلى نشر روح ريادة الأعمال بين الشباب القطري".
ووصف صلاح المالك، المسؤول عن المشرفين المتطوعين في شل قطر وأحد المتطوعين في مسابقة تحدي الأعمال، تجربته في تدريب المشرفين قائلا:"تقدم شل قطر ومركز بداية للمشرفين التدريب المتخصص الذي يمكنهم من تنفيذ مسابقة تحدي الأعمال على خير وجه. ويتمثل دورنا كمشرفين في تدريب الطلاب على مبادئ وأخلاقيات الأعمال والمهارات التجارية العملية، ودعم فرق الطلاب لتحقيق أعلى درجة ممكنة في مسابقة الأعمال الحاسوبية الافتراضية. وقد سعدنا للغاية برؤية هذا العدد الكبير من المتطوعين الذين يرغبون في خدمة مجتمعهم ودولة قطر وكذلك بالقدرات والحماس الكبير الذي أبداه المتطوعون القطريون".
وقالت مها الشيخ، التي تشارك في مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014” كمشرفة متطوعة وتعمل أيضا في شبكة الجزيرة: "إنه لشعور رائع أن تستطيع رد الجميل للمجتمع من خلال تعليم الجيل الجديد من رواد الأعمال. فالشباب هم المستقبل وهم ركيزة حيوية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ولهذا ينبغي لنا أن نحفز ملكاتهم الفردية في ريادة الأعمال أثناء اكتسابهم للمهارات والمعرفة التجارية".
بينما علقت ديفينا فيسروليا، وهي مشرفة أخرى متطوعة في مسابقة “تحدي الأعمال – قطر 2014” فضلا عن كونها أيضا من رواد الأعمال، على مشاركتها بقولها: "كمشرفة أشعر بأنني أساهم بدور بارز عن طريق غرس بذور ريادة الأعمال في عقول الشباب، ودعمهم في محاولاتهم وجهودهم أثناء اكتساب المعارف حول المشاريع. ويشرفني أن أكون جزءا من هذه المبادرة التي يتمثل هدفها الرئيسي في إلهام الشباب القطري من خلال دعم مؤسسات كبيرة وناجحة مثل مركز بداية وشل قطر".
تتكون المسابقة من قسمين: الأول هو “مبادئ وأخلاقيات العمل” وهو قسم نظري يختبر قدرة الطلاب على تحقيق التوازن بين الأداء الاقتصادي والبيئي والاجتماعي للشركة، أما الثاني وهو “برنامج تحدي الأعمال الافتراضي” فهو قسم عملي يهدف إلى تعريف الطلاب بالمفاهيم التجارية العامة من لحظة الإنشاء حتى التداول والتمويل والمبيعات والتسويق والإنتاج من خلال استخدام الحاسب.
تستمر المسابقة طوال شهري أكتوبر ونوفمبر 2014، وستقام المسابقة النهائية على مستوى الجامعات خلال الأسبوع العالمي لريادة الأعمال (من 17 إلى 23 نوفمبر 2014)، أما المسابقة النهائية على مستوى المدارس فتقام في شهر ديسمبر 2014.
ومنذ انطلاقها عام 2012، توسعت مسابقة “تحدي الأعمال – قطر” لتشمل عددا متناميا من المؤسسات والشركات والمدارس والمدربين والمشرفين، وقد وقعت شركة شل قطر ومركز بداية هذا العام مذكرة تفاهم مدتها ثلاث سنوات لتوسيع برنامج ريادة الأعمال بين الجامعات والمدارس في الدوحة والمناطق الشمالية.     



اضف تعليق

Security code
Refresh