القومى لأبحاث الأغذية السودانية: توظيف التقانات المحلية لتقليل الاستيراد

اعلن المركز القومى لأبحاث الاغذية بالسودان عن استطاعته احلال اكثر من 70% من المواد والسلع الاستهلاكية المستوردة التى تغمر الأسواق المحلية اعتمادا على الموارد الطبيعية ومدخلات محلية بما يوفر المليارات من الدولارات على الخزينة العامة ويوفر الغذاء الصحى الآمن للمواطنين.
فيما اعلنت وزيرة العلوم والاتصالات الدكتورة تهانى عبد الله عطية في السودان عن رصد الوزارة لما يقارب المليون دولار لإعادة تأهيل البنيات التحتية للمراكز البحثية التابعة للوزارة لتحقيق الانتقال نحو اقتصاد المعرفة المعتمد على مخرجات البحوث العلمية من تقانات ومعارف وطالبت الدكتورة تهانى لدى افتتاحها لمعرض منتجات المركز القومى لأبحاث الاغذية ومخاطبتها ورشة العمل المشتركة التى نظمتها الوزارة بالتعاون والتنسيق مع لجنة التربية والتعليم والبحث العلمى بالمجلس الوطنى طالبت المجلس الوطنى ولجانه المختصة بالعمل على تقنين العلاقة بين المراكز البحثية والقطاع الخاص الوطنى وربط خطط الانتاج الزراعى بالتصنيع لتحقيق القيمة المضافة للاتناج من خلال الترابط بين قطاعات والزراعة والثروة الحيوانية والصناعة وزيادة الصادر.
واعلنت وزيرة العلوم والاتصالات فى هذا الصدد عن استعداد العلماءوالباحثين بالمركز القومى لأبحاث الأغذية لنشر اكثر من (200) تقانة ناضجة لانتاج الغذاء الصحى الآمن المعتمد على منتجات وموارد ومدخلات محلية مؤكدة دور هذه التقانات فى تحقيق التنمية المنشودة للريف واستقرار مواطنه.وعبرت الوزيرة عن أسفها على عدم اعتماد القطاع الخاص واقبالهم على التقانات المحلية واللجؤ لاستيراد تقانات متوفرة محليا بما يهدر موارد البلاد الشحيحة من العملات الصعبة. وطالبت الدكتورة تهانى المجلس الوطنى بالعمل على دعم جهود البحث العلمى بتوفير المال اللازم مؤكدة انه لا سبيل لنهضة وتطور الوطن بمنأى عن جهود العلم والعلماء.
اشاد الدكتور عبد اللطيف محمد سيد احمد نائب رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلمى بالمجلس الوطنى بجهود وزارة العلوم والاتصالات واكد على دور البحث العلمى فى ايجاد بدائل للتنمية الاقتصادية بالبلاد، وحيا جهود العلماء والباحثين بالمركز القومى لأبحاث الأغذية وأمن على ضرورة إيلاء الدولة المزيد من الاهتمام بأمر البحث العلمى وتقديم الدعم اللازم مناشداً القطاع الخاص الوطني بالسعي للاستفادة من التقانات الناضجة خاصة على مستوى انتاج الغذاء الصحي الآمن المعتمد على الموارد الطبيعيةالمحلية.
من جانبها اكدت الدكتورة احلام احمد حسين مدير المركز القومى لابحاث الأغذية مقدرة المركز بما يزخر به من قدرات وامكانات بشرية على تحقيق الاستغلال الأمثل لموارد البلاد بما يمكن من تحقيق الامن الغذائي وجعل السودان سلة غذاء للمنطقة العربية والافريقية، واستعرضت فى ورقتها خلال ورشة البرلمان اكثر من مائتي تقانة ناضجة مثلت خلاصة جهود العلماء والباحثين بالمركز فى مجالات التصنيع الغذائي تتميز بالتكلفة المعقولة التى تمكنها من المنافسة والقيمة الغذائية العالية المعتمدة على الموارد المحلية. واشتملت التقانات التى استعرضتها الدكتورة احلام على تقانات فسيولوجيا مابعد الحصاد وفى مجال التعليب والحبوب ومنتجاتها والزيوت وتقانات فى مجالات كيمياء الاغذية والتغذية.ودعت الدكتورة احلام لضرورة اضطلاع المجلس الوطنى بدوره فى تقنين العلاقة بين المراكز البحثية والقطاع الخاص الوطنى وتوفير التمويل اللازم لتحسين بيئة البحث العلمى والحد من هجرة الكوادر. وثمنت جهود وزارة العلوم والاتصالات فى هذا الصدد خاصة على مستوى اعادة تأهيل البنية التحتية للمركز القومى لأبحاث الأغذية.



اضف تعليق

Security code
Refresh