"البحث العلمي" ينظم أول معرض دولي لتسويق الاختراعات المصرية 19 أكتوبر القادم

في محاولة جادة لتسويق الابتكارات والاختراعات المصرية تستعد أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا لتنظيم أول معرض دولي للابتكار بصورة دورية كل عام في الفترة من 19 إلى 21 أكتوبر 2014، ليأخذ بذلك المعرض موقعه على خريطة المعارض الدولية كفاعلية علمية دولية تنظمها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا لخدمة المجتمعين العلميين المصري والعربي.
وقد أكد الدكتور محمود صقر رئيس اأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أن الأكاديمية ستدعم أفضل الاختراعات المعروضة حتى تحققها صناعيا ليستفيد منها المجتمع، كما ستدعم أفضل اختراعين لتحويلهما إلى شركات تكنولوجية رائدة. مبينا أن الأكاديمية بدأت في استقبال طلبات الاشتراك في المعرض والتي تستمر إلى الأول من سبتمبر 2014. وسيتم عرض هذه الطلبات على لجان علمية مختصة تعمل وفق معايير وضوابط علمية تنافسية واضحة لتحدد مدى انطباق هذه المعايير من عدمها على طالب الاشتراك واختراعه أو ابتكاره، وأن تلك المعايير لن تخرج عن كون المنتج حاصلا على براءة اختراع أو تم تقديمه للحصول على براءة اختراع، وأن يكون ذا جدوى اقتصادية.
وأشار صقر إلى أن المعروضات ستخضع للجان تحكيم عالمية لاختيار أفضلها، وتوزيع الجوائز عليها، وأن هناك ثلاث جوائز لكل فئة من الفئات الثمانية المشاركة، وهناك ثلاث جوائز لأفضل الاختراعات أو الابتكارات بصورة عامة، مشيرا إلى أن المعرض سيشهد العديد من الفعاليات العلمية التي تقام على هامشه كندوات وورش عمل علمية وثقافية مرتبطة بالبحث العلمي والتكنولوجيا وريادة الأعمال والشركات الناشئة والحضانات التكنولوجية.
وقال صقر: إن المعرض يمثل ملتقى للمبتكرين والمخترعين ورجال الأعمال والمستثمرين والبنوك والجهات المانحة ومؤسسات المجتمع المدني والإعلام بهدف نشر ثقافة الابتكار والاختراع وتسليط الضوء على دور الابتكار في التنمية الاقتصادية ومنح آفاق جديدة للصناعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على الابتكار، مبينا أنه سيهتم بنشر ثقافة المعارض العلمية والإسهام في تيسير المفهوم العلمي بين فئات المجتمع، فضلا عن توثيق الصلة بالمحيط العربي والدولي في مجالات المعارف العلمية والتقنيات الحديثة.
وأشار إلى أن المعارض والملتقيات العلمية الدولية خاصة تسهم في بناء جسور قوية من التعاون بين كثير من المؤسسات العلمية المحلية والعربية والدولية، مشددا في الوقت نفسه على أهمية دور الشباب في هذه الملتقيات والفعاليات العلمية ومدى الإفادة التي يتلقونها، إذ تسهم هذه الفعاليات مساهمة كبيرة في إعداد جيل من الشباب يتجه في حياته العلمية الاتجاه العلمي السليم الذي يتناسب مع ميوله وهوايته العلمية عبر إطلاعهم على التكنولوجيا الحديثة وتدريبهم عليها عن طريق المعارض الدولية التي تنظم سنويا ويشارك فيها منظمات دولية متخصصة في الاختراعات.
وأكد صقر أن المخترعين من الشباب الذين ستقبل اختراعاتهم ستتكفل الأكاديمية برسوم اشتراكهم، مضيفا: أن المعرض يفتح آفاقا جديدة أمام المخترعين والمبتكرين لتسويق اختراعاتهم وابتكاراتهم بطريقة سريعة واحترافية، وهو ما يمثل استكمالا لدور ورسالة أكاديمية البحث العلمي في خدمة المجتمع العلمي من ناحية والتنمية الشاملة من ناحية أخرى، وتأكيدا على أهمية ربط البحث العلمي ومخرجاته بالصناعة وغيرها من المجالات.



اضف تعليق

Security code
Refresh