الأمير الحسن بن طلال يشيد بأهداف وجهود ابتكار البحرينية
تعاون بحريني - أردني للمبادرة بإعداد استراتيجية عربية للبحث العلمي والابتكار

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، رئيس منتدى الفكر العربي ورئيس المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، في مجلس الحسن بالقصور الملكية بالمملكة الأردنية الهاشمية أسامة الخاجة مؤسس ورئيس جمعية ابتكار الذي قدم لسموه شرحا موجزا عن أهداف وبرامج وخطط جمعية ابتكار، كما تم استعراض أفق التعاون مع منتدى الفكر العربي والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، حيث تم تأكيد أهمية التعاون وتنسيق الجهود بين جميع الأطراف المعنية بهدف إيجاد استراتيجية عربية واضحة وتهيئة بيئة مناسبة للنهوض بالبحث العلمي والإبداع والابتكار في الوطن العربي.
وخلال اللقاء أشاد سموه بأهداف وجهود جمعية ابتكار للمساهمة في ترويج و تنمية روح الإبداع والابتكار متمنيا التوفيق والنجاح للجمعية والقائمين عليها في أداء مهامهم وتحقيق أهدافهم المرجوة، كما أكد سموه أهمية تنمية وتعزيز روح الإبداع والابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب والموهوبين وجميع مكونات المجتمع الأخرى وتمكينهم من تطوير مهاراتهم المعرفية والإبداعية للنهوض بالاقتصاد المعرفي وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الوطن العربي بشكل عام.
من ناحيته عبر أسامة الخاجة عن تشرفه بمقابلة سمو الأمير الحسن بن طلال وعن فخره واعتزازه بدعوة سموه للمبادرة في إعداد استراتيجية عربية للبحث العلمي والابتكار واستطلاع فرص التعاون مع منتدى الفكر العربي والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا لتحقيق الأهداف المشتركة.
وفي نهاية اللقاء قام أسامة الخاجة بتكريم سمو الأمير الحسن بن طلال وذلك لجهوده العظيمة ومبادراته العالمية المميزة لتعزيز الثقافة العربية والهوية الإسلامية والنهوض بالعلوم والتكنولوجيا وتنمية البحث العلمي والتطوير.
تعتبر جمعية ابتكار الأولى من نوعها في البحرين وتهدف من خلال شبكات التواصل المحلية و الإقليمية والتعاون الدولي إلى تطوير منصة متخصصة لدعم مجتمع يقوده الابتكار. حيث تعمل الجمعية على تعبئة الموارد، وتطبيق أفضل الممارسات وأن تكون قائدة في مجال الابتكار، وتتمحور مهمتها حول خمسة أركان رئيسية هي: توفير منبر لتبادل الأفكار والتواصل بشأن الابتكار في البحرين وخارجها، ورفع مستوى الوعي وقضايا الدعوة بين واضعي السياسات لتمكين الاقتصاديات والمجتمعات التي يحركها الابتكار، ودعم المبادرات التكنولوجية والمتعلقة بالابتكار عبر تقديم التوجيه وإمكانية الوصول إلى جميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة، وتشجيع ورعاية ونشر البحوث والتنمية، وبناء علاقات مع شركاء ذوي الآراء المتشابهة في البحرين وخارجها. وترحب الجمعية بكل من يشاركها الرؤى والتفكير من مختلف قطاعات الاقتصاد للانضمام إليها مثل: رواد الأعمال، المستثمرين، الرعاة، المبتكرين، مديري المؤسسات بمختلف أحجامها، بالإضافة إلى المفكرين الاستراتيجيين والباحثين.



اضف تعليق

Security code
Refresh