في دورتها 8: البنك العربي لتونس يتوج الفائزين في مسابقة التحدي

 

نظم البنك العربي لتونس مؤخرا حفل عشاء فني ساهر في بسكرة، كرم خلاله أفضل الأعمال المقدمة في إطار الدورة الثامنة لمسابقة التحدي تحت إشراف محمد فريد بن تنفوس المدير العام للبنك العربي لتونس، والوزير توفيق الجلاصي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصال، وحضره عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية. في كلمة افتتح بها الحفل قال محمد فريد بن تنفوس مدير عام البنك إن هذه المسابقة التي دأب البنك على تنظيمها منذ ثلاث سنوات اصبحت اليوم جزء من تقاليده وهو يفخر بتشجيع ودعم مبادرات الإبداع ومكافأة الشباب التونسي داخل ارض الوطن أو خارجه و الذي تتراوح أعماره بين 18 و 35 سنة والحامل لفكرة مشروع متميزة في الميادين المذكورة، وقال انها مسابقة تصب في خانة مساعدة ابناء الوطن على دفع الاستثمار والتشجيع على الابداع والخلق وتوفير مواطن الشغل، وقال ان العلاقة بين البنك وعملائه اكبر من ان تكون مجرد علاقة خدمات تجارية يقدمها البنك للعملاء بل هي علاقة تكاملية وتشاركية على اساس تقديم المساندة والدعم والتشجيع. وقال انه تم اختيار المشاريع على اثر عدد من الاجتماعات التي تمت منذ 31 مارس 2013 تحت إشراف لجنة تحكيم وطنية مستقلة و بحضور لجنة مختصة اعتمدت في اختياراتها على عدد من المعايير المضبوطة مثل الجودة الفنية للعمل، وطابع التفرد، والقيمة العلمية أو التقنية للمشروع ومدى جدوى المشروع إضافة إلى طريقة تقديم العمل، وتتوزع المسابقة إلى 3 أصناف: فن الثقافة الرقمية، إدارة التكنولوجيا و مبادرة الشراكة، والعلوم و التكنولوجيا.

قد قدرت قيمة الجائزة ب 10 آلاف دينار للفائزين وجائزة تشجيعية بقيمة 1000 دينار للأسماء المختارة في كل صنف من الأصناف الثلاثة.

فاز في مسابقة فنون والثقافة الرقمية كل من محمد ماهر حريزي الذي نال توافق لجنة التحكيم من خلال ما قدمه من شهادات حية ومباشرة حول أحداث الثورة التونسية اعتمادا على صور التقطها بنفسه خلال الثورة ومنعم الرياحي الذي تفرد بتقديم فيلم قصير حول صراع الوعي، وفاطمة البرشاني التي قدمت عصارة تجربتها الفوتوغرافية في البحث عن العلاقة بين القماش و ما باطنه.

أسندت الجائزة الأولى إلى محمد ماهر حريزي في مسابقة "الإدارة و مبادرة الشراكة" و فهمي سحنون مشروع إيجاد تطبيق جديد يمكن من التعرف على اقرب تاكسي اعتمادا على الهاتف الذكي أو اللوحة الرقمية، وفريق متكون من بلال قسارة ووليد ملولي حيث قاما بتصنيع آلة للحم وقص المعادن اعتمادا على الماء كمصدر للطاقة إضافة إلى صنع مولد غاز اوكسي ادروجان ورياض بوعصيدة حول إنتاجه لحاوية مواد غذائية قادرة على التحكم في الحرارة المناسبة باعتماد طريقة بسيطة.

وقد أسندت الجائزة الأولى بالتناصف بين: فهمي سحنون وفريق بلال قسارة ووليد ملولي. كما اسندت بالتناصف جائزة مسابقة علوم وتكنولوجيا بين كل من فخر الدين زواري، قدس خوجة، وخليل سليمي الذي قام بتركيز وحدة جديدة تساعد البلديات في نطاق التنمية المحلية وحلمي ردادي حول تركيز مشروع يمكن من الدفع الالكتروني عبر الهاتف المحمول العادي أو الهاتف الذكي ومروة الفهري التي قدمت فكرة مشروع لصنع مكون ضوئي مصغر يمكن من الإضاءة.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh