للعام الثاني لمجلة آرابيان بيزنيس وقائمة أهم 500 شخصية الأكثر نفوذا في العالم العربي لعام 2012

الدكتور عبد اللـه النجار في المركز 151 .. و52% من العلماء العرب يعيشون في الخارج

أصدرت مجلة أرابيان بيزنيس المرموقة Arabian Business، للعام الثاني على التوالي، قائمتها لأهم 500 شخصية عربية الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم العربي لعام 2012، والتي احتل الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز من السعودية المركز الأول فيها، والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم من الإمارات بالمركز الثاني. وفي المركز الثالث، جاءت السعودية ريم أسعد. إلا أن مستقبل التنمية المستدامة في العالم العربي، المرتبط بالعلوم والتكنولوجيا، يقودنا لأهمية رصد القائمة الفرعية للعلماء العرب الأكثر نفوذا على قائمة أهم 500 شخصيا الأكثر نفوذا في العالم العربي، والذين تم تحديدهم من قبل لجنة تحكيم مجلة آرابيان بيزنيس. وجاء في قائمة العلماء العرب الأكثر نفوذا لهذا العام، 28 عالما، بنسبة 5.6%، منهم 5 عالمات بنسبة 17.85% من إجمالي العلماء، ونسبة 1% من إجمالية أهم 500 شخصية. علما بأن مجتمع واقتصاد المعرفة يتطلب مزيدا من الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا، ومن بين هؤلاء العلماء العرب، يوجد 52% منهم يعيشون في الخارج، وتحديدا بأميركا، بريطانيا، فرنسا والبرازيل. يذكر بأن قائمة عام 2011، كانت بها 19 شخصية عربية علمية بنسبة بلغت 3.8%.

وأهم الدول العربية التي منها جاء منها العلماء العرب الأكثر نفوذا عام 2012: مصر (7 علماء)، لبنان (7)، السعودية (3)، الإمارات (3)، قطر الجزائر (عالمان)، الكويت والسودان والأردن وسورية (عالما واحدا). ومن أشهر العلماء في القائمة للعام الثاني على التوالي: الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور فاروق الباز، والدكتور مجدي يعقوب، والدكتور شارل العشي، والدكتورة سامية العمودي، والدكتور أديب جاتيني. ومن العلماء الجدد الذي شملتهم القائمة، مرسي عرب وخولة الكريع وحياة سندي وسيف الحجري وإلهام القرضاوي وخالد السبيعي.

ونذكر بين هؤلاء العلماء العرب الأكثر شهرة ونفوذا، نذكر الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (الإمارات، الذي تبوأ المركز 151 في الترتيب العام لأهم 500 شخصية عربية، والحادي عشر في قائمة أهم العلماء الأكثر نفوذا في العالم العربي لعام 2012)، رأس عبد الله النجار المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والتي يوجد مقرها في الشارقة وهي أول منظمة لجمع العلماء على نطاق واسع داخل وخارج العالم العربي، وتهدف للاستفادة من الخبرات المحلية والوافدة في خدمة الوطن العربي والعالم بشكل عام. ويمكن القول أن الأهداف التي وضعها عبد الله النجار قد بدأت تؤتي ثمارها، حيث نجحت مجموعة من الباحثين العرب بتحقيق إنجاز مدهش، عندما تم الإعلان هذا العام عن احتمال التوصل إلى علاج لمرض السرطان. لكن علاج السرطان ليس هو القضية الأساسية الوحيدة التي تعمل عليها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، فهي تعمل أيضاً على قضايا المياه ذات الأهمية الحيوية في المنطقة، كما أن تكنولوجيا النفط والغاز، وتكنولوجيا النانو والصناعات الزراعية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ضمن قائمة جدول أعمالها. وحائز على جائزة الجمعية الدولية لنقل التكنولوجية IAMOT من أميركا كأول عربي في هذا المجال عام 2009. جاء بعده، الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي (بريطاني من أصول مصرية – 158، والثاني عشر في قائمة العلماء) ويطلق عليه في الإعلام البريطاني لقب ملك القلوب، نجح فريق طبي مصري بقيادة الدكتور مجدي يعقوب بتطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية.

وللتعرف على القائمة الكاملة لمجلة آرابيان بيزنيس لأقوى 500 شخصية عربية لعام 2012 برجاء الضغط هنا.



اضف تعليق

Security code
Refresh