المؤسسة العربية للعلوم والتكولوجيا تشارك في الملتقى الوقفي الـ20 بالكويت

شاركت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في الملتقى الوقفي العشرين بالكـويت، ممثلة في الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة، والدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة. كما شاركت الأوقاف النيوزيلندية في الملتقى، ممثلة في المهندس حسين بن يونس الأمين العام للأوقاف النيوزيلندية. 

وهذا ويجمع كل من المؤسسة والاوقاف النيوزيلندية مشروع المركز الدولي لبحوث الوقف GARC الذي يترأسه الدكتور عبد اللـه النجار، ومديره العام الدكتور غادة عامر، ويضم في عضوية مجلس إدارته المهندس بن يونس فضلا عن شخصيات أخرى نيوزيلندية من هيئة الأوقاف. 

وتحدث الدكتور عبد اللـه النجار في الملتقى عن المركز الدولي لبحوث الوقف، وبرامجه المختلف لدعم صناعة الوقف، وتوظيف التكنولوجيا من أجل خدمة المجتمعات العربية والإسلامية، خاصة الفقيرة منها. وتحدثت الدكتورة غادة عامر عن الدور الحيوي للمرأة والأوقاف.

قال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف في الكويت الدكتور عبدالمحسن الجارالله الخرافي ان الملتقى الوقفي الـ 20 الذي نظمته الأمانة خلال الفترة من 22 – 24 ديسمبر الماضي، برعاية سمو ولي العهد الكويتي، ومشاركة 40 شخصية من نحو 18 دولة، من بينها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وهيئة أوقاف نيوزيلندا، تزامن مع احتفاليتها بمرور 20 عاما على انشائها.

وأوضح الخرافي أن الملتقى تحت شعار "عشرون عاما من البناء والعطاء" ان الأمانة أصبحت بمثابة نقلة نوعية للعمل الوقفي في الكويت بفضل جهودها الحثيثة وأنشطتها المنظمة في سبيل خدمة الوقف ورعايته وتحقيق أهدافها. وأضاف ان أمانة الأوقاف قدمت العديد من المشاريع التنموية المجتمعية التي تلبي الاحتياجات الفعلية في المجتمع والتوجهات الاستراتيجية نحو تفعيل دور الوقف في تنمية المجتمع.

وتقدم بخالص الشكر لسمو ولي العهد على الشيخ نواف الأحمد لرعايته للملتقيات السابقة التي امتدت على سنوات طوال عبر الـ19 سنة الماضية منذ عهد سمو الأمير الوالد المغفور له الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح، مثمنا جهود اللجنة التحضيرية والفرق الفرعية والتطوعية بالأمانة العامة للأوقاف وكل من ساهم للاعداد لهذا الملتقى، والشكر موصول لممثل راعي الملتقى وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية شريدة المعوشرجي.

من جهتها، قالت نائب الامين العام المساعد للادارة والخدمات ايمان الحميدان إن الملتقى تضمن العديد من الفعاليات والندوات والحلقات النقاشية، التي ركزت على ملامح تأسيس الأمانة العامة للأوقاف وتجربتها الرائدة ودورها في خدمة الوقف. وذكرت ان اللجنة التحضيرية حددت للملتقى 4 محاور هي: الأمانة العامة للأوقاف بناء وعطاء واثراء، مكتبة علوم الوقف الواقع والطموح، والتجارب الرائدة والرؤية العصرية للعمل الوقفي، والاستثمار الانطلاقات والتحديات.

من جانبه استعرض نائب رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى مدير ادارة الاعلام في أمانة الأوقاف حمد المير أبرز الجوانب المهمة والملامح البارزة للملتقى الوقفي العشرين.

وفي ختام الحفل قام الخرافي بتكريم وسائل الإعلام التي قامت بتغطية فعاليات الملتقى، ورئيس وأعضاء اللجنة التحضيرية للملتقى والفرق الفرعية والتطوعية والجهات والأفراد الذين أسهموا في إنجاح فعاليات الملتقى.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh