مؤتمر في غرفة صيدا اللبنانية عرض لتشجيع الابتكار في الصناعات الغذائية

نظمت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب في لبنان مؤتمرا، في مبنى الغرفة، لمناسبة افتتاح معرض تشجيع الابتكار في الصناعات الغذائية في مركز المعارض التابع للغرفة، وذلك بالتعاون مع المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (ايدال) واتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان والاتحاد الاوروبي، وبرعاية سفيرة الاتحاد انجيلينا ايخهورست.

حضر المؤتمر النائب علي عسيران، رئيس مجلس ادارة مؤسسة (ايدال) نبيل عيتاني، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان محمد شقير، ممثل وزير الاقتصاد الدكتور علي شكرون، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح، رئيس اتحاد بلديات صور ومنطقتها عبد الحسن الحسيني، نائب رئيس نقابة الصناعات الغذائية في لبنان المهندس منير البساط، مسؤولة مكتب شؤون المرأة في حركة "أمل" شهناز ملاح ووفود من جمعيات التجارة في صيدا، صور، النبطية وجزين وفاعليات اقتصادية وصناعية ومصرفية ورجال اعمال.

القى رئيس غرفة صيدا والجنوب صالح كلمة رحب في مستهلها بالمشاركين، متحدثا عن العوائق التي تسببها حوكمة الاقتصاد امام النمو. وشدد على ضرورة اللجوء الى الابداع والابتكار لمكافحة البطالة للمحافظة على الاستقلال الصناعي، داعيا الحكومة الى وضع سياسات تتلاءم وخصائص الاقتصاد القائم على المعرفة.

ثم تحدث نائب رئيس نقابة الصناعات الغذائية في لبنان منير البساط الذي أعلن "ان قطاع الصناعات الغذائية في لبنان يحتل المرتبة الاولى في تحصيل القيمة المضافة ويحتل القطاع نفسه المرتبة الثانية للاستثمار في القطاع الصناعي". وقال: "ان معرض تشجيع الابتكار في الصناعات الزراعية يوضح للرأي العام اللبناني ورجل الأعمال المحلي والعالمي صورة عن جودة المنتوجات الزراعية اللبنانية"، مؤكدا "ان دعم القطاع الزراعي يؤدي الى نهضة معظم القطاعات المرتبطة في هذا القطاع. فلا يمكن ان يكون هناك قطاع مزدهر دون تأمين البنى التحتية ومستلزمات المناخ الاستثماري الإيجابي. كما ان حماية البيئة ستحافظ على طبيعة لبنان وثرواته الطبيعية وبالتالي الحفاظ على السياحة، عماد الاقتصاد".

واختتم المؤتمر بكلمة رئيس مجلس ادارة ايدال عيتاني، الذي اشار الى ان "قطاع التصنيع الغذائي يعتبر ركيزة اساسية في النشاط الاقتصادي اللبناني". وقال: "ان الحكومة اللبنانية تعير اهتماما خاصا لقطاع الصناعات الغذائية، وقد تجلى ذلك بوضوح في جهودها لتحسين هيكلية حوكمة القطاع، اضافة الى تركيز متزايد على استراتيجيات التسويق وتأسيس حاضنات تعزز الممارسات الفضلى في مجال الانتاج، كما توسعت جهود المؤسسات العامة ايضا من خلال مساهمات المؤسسات الخاصة مثل نقابة اصحاب الصناعات الغذائية اللبنانية والمنظمات الدولية كبرنامج الامم المتحدة الانمائي ووفد المفوضية الاوروبية الى لبنان". بعدها عقدت سلسلة ورش عمل حول الابتكار في الصناعات الغذائية شارك فيها عدد من الاختصاصيين.



اضف تعليق

Security code
Refresh