نظام جديد لتمويل البحث العلمي في جامعة زايد بالإمارات

أكدت وزير دولة رئيس جامعة زايد الدكتورة ميثاء سالم الشامسي، أن إدارة الجامعة تراجع كل البرامج الدراسية، والخطط المطروحة وإعادة ترتيبها وفق الأولويات، مشيرة إلى إعداد نظام جديد لتمويل البحث العلمي يواكب أحدث تجارب الجامعات المتقدمة، ويعزز مشاركة الطلبة في العملية البحثية.

وأوضحت خلال اللقاء السنوي الـ16 لأسرة الجامعة الذي عقد بمقر الجامعة في دبي، أن أولوية الجامعة في الفترة الحالية هي تحقيق أقصى قدر من التوافق بين النظم والسياسات التي تحكم العمل في الجامعة، ومجموعة القواعد، والإجراءات التي تصدرها الحكومة الاتحادية بهدف توحيد منظومة العمل في كل المؤسسات الاتحادية بما فيها مؤسسات التعليم العالي، سواء على مستوى الموارد البشرية أو المالية أو على مستوى الخطط الاستراتيجية ومؤشراتها.

وبينت أن برنامج عمل الجامعة للعام الجاري يتضمن أولويات عدة تتمثل في تحديث الجامعة لرؤيتها ورسالتها وقيمها. وأضافت أن الجامعة ستتبنى نظاماً للحوكمة يساعد على صياغة الهيكل التنظيمي لها بشكل واضح، تتضح فيه المسؤوليات والواجبات، وهو نظام يطبق في وزارات وجهات حكومية، يتميز بالربط المباشر بين الصلاحيات والمسؤوليات، والنتائج من خلال توقعات صريحة ومعلنة ونظام للحوافز متوافق معه نظام محدد للدعم المهني. وأشارت إلى أن العام الجاري سيشهد اهتمام الجامعة ببرامج وأنشطة البحث العلمي وخدمة المجتمع، من خلال وضع السياسات والآليات المناسبة للارتقاء بمستوى البحث العلمي وتطويره من خلال خلق جسور تواصل مع كل مؤسسات المجتمع، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص.

وقالت إن الجامعة ستعيد النظر في كامل عمليات ضبط الجودة الأكاديمية لضمان الاستخدام الأمثل للموارد، والتنسيق الفعال بين العمليات الثلاث الحالية للجودة، مشيرة إلى أنه خلال العام الجاري ستبدأ الجامعة باتخاذ الإجراءات الخاصة للحصول على شهادة الأيزو لضمان جودة جميع البرامج والخدمات التي تقدمها الجامعة، وذلك بهدف توفير المناخ الذي يمكن الطلبة والمتميزين منهم من إطلاق أقصى طاقاتهم وتحفيزهم على الإبداع، فضلاً عن إعادة النظر بصورة شاملة في نظام شؤون الطلبة، بغرض الإيفاء بكل المتطلبات ذات الأولوية للارتقاء بمستوى الطلبة.



اضف تعليق

Security code
Refresh