العراق يعلن عن إطلاق أول قمر اصطناعي

أعلنت وزارة الاتصالات العراقية، عن تلقيها 14 عرضا عالميا لبناء القمر الاصطناعي العراقي، موضحة أن المباشرة بالمشروع ستتم خلال نهاية العام 2013 الحالي، بعد اختيار الأفضل من تلك العروض، مشيرة إلى أن قيمة المشروع تتجاوز 600 مليون دولار.

وقال وزير الاتصالات، طورهان المفتي، إن "14 شركة عالمية عرضت على الوزارة مشاريعها لبناء القمر الاصطناعي الخاص بالعراق"، وأنه "سيتم اختيار واحداً من هذه المشاريع لامتلاك أول قمر اصطناعي عراقي".

وأضاف المفتي، أن "المباشرة بالمشروع ستتم قبل نهاية العام 2013 الحالي وعلى مدى سنتين"، مبينا أن "كلفة المشروع تتجاوز الـ600 مليون دولار".

وكانت وزارة الاتصالات، أعلنت في مايو الماضي عن سعي العراق لإطلاق قمر اصطناعي متعدد المهام خلال السنوات المقبلة، بكلفة تتجاوز الـ300 مليون دولار، مؤكدة أن العراق بدأ مرحلة التفاوض مع الشركات العالمية المتخصصة، لتأمين مستلزمات المشروع قبل المضي قدماً في بناء القمر "السيادي الاستراتيجي".

يذكر أن وزارة الاتصالات، أعلنت في أبريل الماضي عن قيام اللجنة العليا المعنية بالقمر الاصطناعي العراقي، التي تضم 7 وزارات، بعقد اجتماع خاص لمناقشة آلية إطلاقه.

وعادة ما يشكل مشروعا "سياديا وانجازا مهما"، إذ سبق أن كشفت الوزارة عن سعيها لإطلاق قمر اصطناعي اسمته (كلكامش 1) لتطوير منظومة الاتصالات الوطنية وربط البلاد بالعالم معلوماتيا وذلك بعد إكمال الكابل البحري.

كما كشفت وزارة العلوم والتكنولوجيا، في يناير 2013، عن التحضير لإطلاق قمر اصطناعي عراقي خلال العام الحالي، مبينة أنه يساعد على "تشخيص أسباب الغبار والعواصف الترابية ومحاولة معالجتها".

وكانت وزارة الاتصالات العراقية أعلنت في مايو 2012، عن الشروع ببناء القمر الاصطناعي العراقي لاستثماره في الأغراض التجارية بقيمة تصل إلى 150 مليون دولار.

يذكر أن فكرة إطلاق قمر اصطناعي لأغراض البحث، هو مشروع قديم بدأ خلال حقبة حكم نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، غير أن الوقت الراهن يشهد مطالبات كثيرة بأن يكون للعراق قمر اصطناعي خاص به بهدف تطوير الاتصالات في البلاد، لما لذلك من أثر إيجابي على القنوات الفضائية ووسائل الإعلام.



اضف تعليق

Security code
Refresh