مؤسسة قطر تعقد المؤتمر السنوي الرابع للبحوث في نوفمبر

يعقد قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع خلال شهر نوفمبر 2013 مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013، حيث وجه دعوة للجهات المعنية من المؤسسات البحثية المحلية والدولية في دولة قطر من أجل المشاركة ومناقشة التحديات الكبرى التي تواجه البحث العلمي في دولة قطر بدءاً من أمن المياه إلى الأمن الإلكتروني. ويعتبر هذا المؤتمر الذي يُعقد تحت شعار "التحديات الكبرى التي تواجه البحوث المتقدمة في قطر"، على مدى يومي 24 و25 نوفمبر2013 في الدوحة، حدثا هاما للبحوث والتطوير في دولة قطر والذي يتبع سلسلة من المشاركات عالية المستوى مع مؤسسات أكاديمية وحكومية وصناعية وبحثية من أجل تحديد التحديات الكبرى التي تواجه تنفيذ استراتيجية قطر الوطنية للبحوث.

ومن جانبه، تحدث السيد فيصل بن محمد السويدي، رئيس البحوث والتطوير في مؤسسة قطر، حول مؤتمر هذا العام قائلاً: "يستند هذا المؤتمر على الجهود الوطنية من أجل تعزيز جدول أعمال البحوث الطموحة لدولة قطر، ويمثل هذا المؤتمر فرصة فريدة لحشد الخبرات المحلية والدولية في مختلف التخصصات البحثية لتبادل المعرفة والأفكار الجديدة للوصول إلى أبحاث عالية الجودة ومواجهة مختلف التحديات مع ضمان الاستخدام الرشيد للموارد في دولة قطر".

عقد هذا المؤتمر لأول مرة في عام 2010 تحت مسمى "منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث"، بهدف دعم وتسليط الضوء على التميز والابتكار في البحوث والتطوير. إذ يجمع هذا المؤتمر القادة والباحثين من دولة قطر، بالإضافة إلى متحدثين من مؤسسات علوم وأبحاث معروفة في جميع أنحاء العالم لمناقشة أحدث التطورات، ونقل المعرفة وتكوين علاقات للتعاون في المستقبل. كما يهدف هذا المؤتمر إلى ربط أوساط البحوث الدولية مع التحديات الكبرى للبحوث في الدولة، ولتعزيز أهداف قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر نحو تطوير الحلول وتنفيذها.

كما يركز مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث هذا العام على التحديات البحثية الملحة في قطر مثل حماية البنية التحتية الإلكترونية وإعادة تدوير المياه وتحليتها، وتطوير حلول الطاقة الشمسية وتنفيذها، وضمان استدامة السلع الغذائية، واستدامة المباني والتوسع العمراني، وسلامة الطرق والتنقل، وتطوير القدرات البشرية، والنظم المتكاملة لإدارة الصحة، ودعم الثقافة العربية والفنون والتراث والإعلام واللغة.

ويضم قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر تحت مظلته عدداً من المؤسسات التي تعنى بمجال البحوث في دولة قطر، مثل واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر، والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة، ومعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة. ويحفل المؤتمر الذي يستمر ليومين بسلسلة من العروض التقديمية وجلسات النقاش التي يشارك فيها خبراء محليون ودوليون حول كل محور من محاور المؤتمر. وتمثل المناظرات التفاعلية بين الخبراء إحدى الفعاليات الجديدة في مؤتمر هذا العام وإبراز معالمه التي يحاولون من خلالها رسم صورة واضحة للتحديات التي تواجه البحث العلمي في مختلف محاور المؤتمر ويتبادلون الآراء حول أفضل السبل لمواجهة هذه التحديات من خلال الأبحاث العلمية.



اضف تعليق

Security code
Refresh