تصنيف أفضل 500 جامعة في العالم: حضور جامعات السعودية ومصر فقط على ترتيب شنغهاي!

غابت الجامعات العربية باستثناء السعودية والمصرية مجددا عن قائمة تصنيف شونغهاي لأفضل 500 جامعة على مستوى العالم لسنة 2013 في حين تضمن التصنيف أربع جامعات سعودية وجامعة مصر. بالمقابل تفوقت الجامعات الأمريكية ككل عام حيث نالت الجامعات الأمريكية حصة الأسد باحتلالها المراكز الثلاثة الأولى.

أقصى تصنيف شونغهاي لسنة 2013 الصادر عن جامعة جياوتونغ الجامعات العربية باستثناء 5 جامعات عربية من السعودية (4) ومصر (1)، من تصنيف أحسن 500 جامعة للعام العاشر على التوالي. ولم تحظ الجامعات الجزائرية بأي ترتيب ضمن 500 جامعة الأولى عبر العالم مند سنة 2003.

هذا ودخلت أربع جامعات سعودية ضمن قائمة "أفضل 500 جامعة عالميا" وفقا لتصنيف شنغهاي العالمي، لتمثل الجامعات العربية بمفردها وإلى جانبها جامعة القاهرة.

وعلى المستوى العربي حلت جامعة الملك سعود في المرتبة الأولى عربيا وضمن فئة المراكز من الـ151 إلى الـ200 عالميا، تبعتها جامعة الملك عبدالعزيز في المرتبة الثانية عربيا وضمن الفئة من 201 إلى 300 أما جامعة الملك فهد للبترول والمعادن فجاءت ثالثة في الترتيب العربي وضمن الفئة من 301 إلى 400، أما جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية فاحتلت المرتبة الرابعة عربيا ضمن الفئة من 401 إلى 500 مع جامعة القاهرة في نفس الفئة.

أما عالميا، فهيمنت الجامعات الأميركية على المراتب الأربع الأول، حيث تصدرت جامعة هارفرد الأميركية الترتيب، تبعتها جامعة ستانفورد الأميركية في المرتبة الثانية، أما جامعة كاليفورنيا بيركيلي الأميركية فحجزت المرتبة الثالثة متقدمة على معهد ماسشوتس للتقنية الذي حل رابعاً، أما جامعة كامبردج البريطانية فاحتلت المرتبة الخامسة.

وفي القوائم الفرعية، حلت جامعة الملك عبدالعزيز ضمن قائمة "العلوم الطبيعية والرياضيات" بترتيبها 151 - 200، أما الجامعات الثلاث "عبدالعزيز" و"فهد" و"سعود" فحجزت مكانها في الهندسات وعلوم الحاسب ضمن فئة 101 - 150، أما "سعود" فدخلت قائمة علوم الحياة والزراعة بالمرتبة 151 - 200، والطب والصيدلة في المرتبة 151 - 200.

أما قوائم المواد، فاحتلت "عبدالعزيز" المرتبة الـ22 عالميا و"فهد" الـ45 عالميا، وسعود الـ51 - 75 عالميا في الرياضيات، بينما جاءت جامعتا "عبدالعزيز" في فئة 51 - 75 و"سعود" 101 - 150 ضمن قائمة الكيمياء، فيما حلت جامعة الملك سعود في الفئة الـ101 - 150 في قائمة الحاسب الآلي.

ويعتبر التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم هو ترتيب صُنف من قبل معهد التعليم العالي التابع لجامعة شنغهاي جياو تونغ، ويضم كبرى مؤسسات التعليم العالي مُصنفة وفقاً لصيغة محددة تعتمد على عدة معايير لتصنيف أفضل الجامعات في العالم بشكل مستقل، وكان الهدف الأصلي لهذا التصنيف هو تحديد موقع الجامعات الصينية في مجال التعليم العالي ومحاولة تقليص الهوة بينها وبين أفضل الجامعات النخبوية في العالم.

والمعايير الموضوعية التي يستند إليها هذا التصنيف جعلته يحتل أهمية عند الجامعات التي أخذت تتنافس لاحتلال مواقع متميزة فيه حتى تضمن سمعة علمية عالمية جيدة، ويقوم هذا التصنيف على فحص ألفي جامعة في العالم من أصل قرابة عشرة آلاف جامعة، مسجلة في اليونسكو امتلكت المؤهلات الأولية للمنافسة. وخلال الخطوة الثانية من الفحص يتم تصنيف ألف جامعة منها وتخضع مرة أخرى للمنافسة على مركز من بين 500 مركز.

وعلى رغم المتابعة العالمية لتصنيف شنغهاي، فإنه يخضع لانتقادات واسعة، حسب ما أوردت صحيفة "الحياة"، بسبب تركيزه على البحوث في العلوم على حساب العملية التعليمية التي يصعب تقويمها. فمن المعايير المعتمدة في هذا التصنيف عدد جوائز نوبل التي حازها باحثون في الجامعة حتى في السابق، فضلاً عن عدد جوائز "يلدز" (بمثابة "نوبل" الرياضيات)، إضافة إلى عدد المقالات المنشورة حصراً في مجلات دورية تصدر بالإنجليزية مثل "نيتشر" و"ساينس. وكان المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي عبد الحفيظ أوراغ قد دافع مند أيام عن مكانة الجامعات الجزائرية عالميا، وقال إنها بلغت مستوى مهما، سواء بالنسبة للجانب البشري أو المادي، موضحا أن تصنيف "شنغهاي" الذي لم يضعها ضمن قائمة الجامعات الأحسن عالميا لا يتماشى مع الواقع.



اضف تعليق

Security code
Refresh