284   فريقا من 21 دولة عربية وغربية يشاركون بعد غلق باب التقديم للدورة التاسعة لمسابقة خطط الأعمال التكنولوجية العربية

قالت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا إنه تم إغلاق باب التقديم للدورة التاسعة لمسابقة خطط الأعمال التكنولوجية يوم 19 أغسطس 2013، بعد طلب العديد من رواد الأعمال العرب، مد فترة التقديم لاستيفاء المشاريع المشاركين بها، وفق القواعد المعتمدة.

أشارت الدكتورة غادة عامر إلى أن المسابقة تقدم لها حتى الآن 284 فريقا من 21 دولة عربية وغربية، يتنافسون فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأشباه الموصلات والإلكترونيات والطب والأدوية والتكنولوجيا الحيوية وتحلية المياه والطاقة، وكذلك البيئة والموقع الإلكتروني للمسابقة باللغتين العربية والإنجليزية www.tbpc.astf.net

أضافت: وتمثل المشاريع المشاركة في المرحلة التمهيدية 21 دولة عربية وغربية، هى: الجزائر، البحرين، تركيا، كندا، مصر، العراق، الأردن، لبنان، ليبيا، ماليزيا، موريتانيا، المغرب، فلسطين، السعودية، السودان، سورية، تونس، الإمارات، اليمن، قطر وجيبوتي.

والقراءة التحليلية للفرق المشاركة بعد تحديد مدى مطابقة شروط المسابقة على الفرق المشاركة، وجدنا أن، هذه الفرق كانت على النحو التالي:

الجزائر (تقدم منها 14 مشروعا، وانطبقت الشروط على مشروع وحيد للمشاركة في المسابقة)، وضم الفريق المشارك جزائري و4 قطريين.
البحرين (مشروع وحيد)، وضم الفريق بجانب بحرينيين 2 من أعضائه يحملون الجنسية الجزائرية.
تركيا (مشروع وحيد)، وضم الفريق من بين أعضائه 3 رواد أعمال جزائريين.
كندا (مشروع وحيد)، وضم الفريق من بين أعضائه 4 رواد أعمال جزائريين.
مصر (تقدم منها 110 فرق، وانطبقت معايير المسابقة على 34 مشروعا)، وشملت الفرق مع وراد الأعمال المصريين، رائد أعمال تونسي الجنسية، و3 رواد أعمال يمنيين.
العراق (تقدم منها 5 فرق، وانطبقت معايير المسابقة على مشروعين).
الأردن (تقدم منها 15 فريقا، وانطبقت معايير المسابقة على 9 مشاريع)، وضمت الفريق الأردنية المشاركة بجانب رواد الأعمال الأردنيين، رائد أعمال من سورية وجيبوتي والعراق واليمن وفلسطين.
لبنان (تقدمت بمشروعين).
ليبيا (تقدم منها 3 فرق، لم يستوف أى منهم معايير المسابقة).
ماليزيا (تقدمت بمشروع وحيد)، وتضمن الفريق الماليزي رائد أعمال يمني.
موريتانيا (تقدمت بمشروع لم يستوف معايير المسابقة).
المغرب (تقدم منها 10 فرق، وانطبقت معايير المسابقة على 5 مشروعات).
فلسطين (تقدم منها 60 فريقا، وانطبقت معايير المسابقة على 22 مشروعا)، وضم أحد الفرق الفلسطينية رائد أعمال أردني الجنسية.
السعودية (تقدم منها فريقان، وانطبقت معايير المسابقة على فريق واحد).
السودان (تقدم منها 3 فرق، وانطبقت معايير المسابقة على مشروع وحيد)، وكان من بين عناصر الفريق السوداني المشارك رائد أعمال يمني الجنسية.
سورية (تقدم منها فريقان، ولم تنطبق معايير المسابقة على أى منهما).
تونس (تقدم منها 7 فرق، لم تستوف المعايير).
الإمارات (تقدم منها فريق واحد انطبقت عليه معايير المشاركة)، وضم الفريق بين أعضائه 3 روائد أعمال من حاملي الجنسية السورية.
اليمن (تقدم منها 45 فريقا، وانطبقت معايير المشاركة على 8 مشروعات)، وكان بين عناصر الفرق المشاركة من اليمن رائد أعمال فلسطيني وآخر سوداني.
أوضحت أن هذه المشاريع تم تصفيتها وفق مجموعة من القواعد، تطبقها لجنة تحكيم المسابقة، ومعلنة على موقع المسابقة.
قالت غادة عامر: وتنظم المسابقة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، بالشراكة مع جامعة النيل المصرية، وبدعم من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية المصرى STDF، وشركة منتور جرافيكس العالمية Mentor Graphics فى مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالتعاون مع جمعية العلوم والتقنية - مصراتة فى ليبيا، التى يرأسها الدكتور جبريل سليمان الجروشى، وبالتعاون مع كل مراكز ريادة الأعمال فى الدول العربية، جامعة بنها، شركة يمكن ، ويكى ستارت آب تونس.



اضف تعليق

Security code
Refresh