إعلان أسماء الباحثات العربيات الفائزات بمنحة لوريال واليونيسكو لعام 2011

صرح الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بأنه مؤخرا أعلنت نتيجة الدورة الثانية لمنحة لوريال واليوينسكو "من أجل المرأة والعلم" للزمالة العربية 2011، التي تديرها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا. وتم تكريم الفائزات من الباحثات العربيات. يذكر أن المنحة غطت في دورتها الثانية، عدد 17 دولة عربية، بعد النجاح الكبير في إدارة الدورة الأولى عام 2010، من قبل المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا. وفازت بالمنحة التي تبلغ قيمة كل منها 20 ألف دولار، تسع باحثات عربيات هن: الدكتورة شاهندة محمود النجا (مصر) عن أبحاث عن تجدد الخلايا الجذعية السرطانية، الدكتورة لبنى حامد التحتموني (الأردن) بالجامعة الهاشمية عن بحوثا في بيولوجيا السرطان، الدكتورة زينة حبيقة (لبنان) بجامعة القديس يوسف ببيروت وتجري بحوثا عن الأدوية المضادة للإيدز، الدكتورة ريحانة عبد المنعم المجني (عمان) بجامعة السلطان قابوس بمسقط وتجري بحوثا عن علم وراثة الجلوكوما، الدكتورة رولا عبد السلام عبد الغني (فلسطين) بجامعة القدس بالقدس وتجري بحوثا على السرطان، الدكتورة أنسام شفيق الأفندي (سورية) بجامعة دمشق وتجري بحوثا في مجال طب أسنان الأطفال، الدكتورة هند محمد أبو شامة (السودان) بجامعة الخرطوم وتجري بحوثا على علم الوراثة المناعية، الدكتورة وسام شيخ روحو (تونس) وتعمل على أكاسيد المغناطيس، والدكتورة أنيسة حسن البيتي (اليمن) من مستشفي جامعة الملك عبد العزيز بجدة في السعودية وتبحث الأثر الصحي للحمل في حالات فقر الدم. وأضاف أن الشراكة بين مؤسسة لوريال واليونيسكو والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا كانت بناءة، بغرض توفير المناخ المحفز والداعم للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، من أجل المساهمة في بناء مجتمع المعرفة العربي ودعم جهود التنمية المستدامة.

في سياق متصل، أبدى الدكتور طارق شوقي مدير مكتب اليونيسكو بالقاهرة سعادته بعدد المشاركات هذا العام، خاصة في ظل ظروف الربيع العربي التي تجتاح عددا من الدول العربية، إصرار إمرأة العلوم والتكنولوجيا العربية على المشاركة في جهود التنمية المستدامة. وأكد ألكسندر بوبف مدير لوريال في أفريقيا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية أهمية هذه الشراكة، التي تعتبر فريدة من نوعها، لتشجيع مشاركة المرأة العربية في البحوث العلمية. مشددا على أهمية تمكين المرأة في مسيرة التقدم العلمي. وأوضحت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن لجنة التحكيم ترأسها الدكتور نبيل صالح، وعضوية الدكاترة فاطمة الجوهري، فوزية محمد الرويح، حمدي عبد العزيز مرسي، حنان عيسى ملكاوي، جميلة أم فارسي، ماري عبود، نجوى خليفة، وشادية راغب توفيق. وراعت اللجنة معايير الجودة في الأبحاث العلمية المقدمة. مشددة على أن كل باحثة استحقت الجائزة والتكريم لما بذلته من جهود حثيثة وقدمته من أفكار خلاقة، تؤكد قدرة وإرادة المرأة العربية على النجاح وتخطي التحديات، بما يؤكد أن المرأة قادرة لأن تكون "قدوة" للنساء ونموذج يحتذى به في المجتمعات العربية.



اضف تعليق

Security code
Refresh