برامج زيادة الوعي الشعبي والرسمي بدور البحث العلمي والابتكار التكنولوجي لتنمية دول الربيع العربي

صرح الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بأن: اتخذ مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في اجتماعه الأخير، في دورته الثانية عشرة، عددا من القرارت المحورية، لدعم برامج وسياسات البحث العلمي والابتكار التكنولوجيا وريادة الأعمال في الدول العربية، مع التأكيد على التوظيف الإيجابي البناء للطاقات الخلاقة للشباب، وتوثيق التواصل والتشبيك بين عناصر المجتمع العلمي العربي من خلال المؤتمرات والندوات العلمية المرتبطة باحتياجات المجتمعات والاقتصادية العربية. واستعرض مجلس الإدارة تقارير تقييم الأداء والسياسات المستقبلية للشؤون المالية، الإدارية، القانونية، الدعم الإلكتروني، الإعلام والدراسات، وتقييم نشاط وبرامج عام 2011، والبرامج المقترحة لعام 2012. والتركيز خلال الفترة القادمة على قضية زيادة وعى الرأى العام العربي الشعبي وصانع القرار الرسمي بأهمية دور البحث والتطوير العلمي والتكنولوجي في بناء مجتمع المعرفة والتنمية المستدامة، عبر نشرة إلكترونية ستطلقها المؤسسة، تتحول إلى بوابة أخبار علمية وتكنولوجية على الإنترنت، تربط مختلف قطاعات العلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال بصورة مباشرة باحتياجات الاقتصاديات والمجتمعات العربية، تغطي عشرات الألاف من المؤسسات الأكاديمية العلمية والتكنولوجية والجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص، ووحدات المجتمع المدني، والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية المعنية بهذه المجالات.

من جانبها، أكدت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن المؤسسة تخطط في الفترة القادمة إلى دعم المجتمع العلمي والتكنولوجي العربي، عبر تنظيم مؤتمر دولي يجمع العلماء والمخترعين والأكاديمين وممثلي القطاع الخاص والجهات الحكومية، وهو المعروف بسلسلة "التجمعات العلمية لآفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في العالم العربي SRO"، وتجرى الاتصالات لتستضيفه تونس الشقيقة. كما تجرى الاستعداد لتنظيم المتلقى السنوي الثامن للاستثمار في التكنولوجيا في العالم العربي، بحيث تستضيفه العاصمة المصرية القاهرة، خلال الفترة القادمة. والإعداد لتنظيم مؤتمر المرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، بحيث تحتضنه العاصمة الخرطوم في السودان.



اضف تعليق

Security code
Refresh