مدينة العلوم والتقنية تبرم اتفاقيتي تعاون لترشيد استهلاك الطاقة في السعودية

وقّعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالسعودية 17 يوليو 2013، اتفاقيتي تعاون مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وجامعة كاليفورنيا سانتا باربرا، تهدف إلى تطوير تقنية الإضاءة المرشدة باستخدام أشباه الموصلات والليزر ونقلها إلى المملكة. ووقّع الاتفاقية كل من رئيس المدينة الدكتور محمد بن إبراهيم السويل، ووكيل جامعة الملك عبدالله للبحث العلمي الدكتور جان فريشيه، ورئيس جامعة كاليفورنيا سانتا باربرا الدكتور هنري يانغ، بحضور الأمير تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث، وعدد من المسؤولين لدى الجامعتين.

وأوضح رئيس المدينة الدكتور محمد السويل، أن اتفاقيتي التعاون تأتيان ضمن خطط المدينة الاستراتيجية التي تهدف إلى نقل التقنيات وتوطينها من أجل خدمة التنمية في المملكة وتحقيق متطلباتها، مبيناً أن تقنية الإضاءة المرشدة باستخدام أشباه الموصلات من أحدث التقنيات العالمية في مجال الطاقة، التي تساعد على توفير وترشيد استهلاك الطاقة.

وقال إن المدينة تعكف حالياً على تأسيس البنية التحتية لهذه التقنية الحديثة في المملكة، حيث تعمل على إنشاء معامل بمساحة 1000م2 ذات مستويات ومعايير عالمية، ستوفر كامل المستلزمات لتصنيع الإضاءة المرشدة بأشباه الموصلات محلياً في نهاية العام القادم، كما ستكون متاحة لجميع الباحثين في أنحاء المملكة.

وأكد السويل حرص المدينة على تسخير مثل هذه التقنيات الحديثة وتوطينها لمساهمتها في دعم الاقتصاد الوطني، مفيداً أن الاتفاقيتين تهتمان بتطوير أحدث التقنيات العلمية لإنتاج خيارات متعدّدة من مصابيح الإضاءة الكهربائية التي تستخدم الحدّ الأدنى من الطاقة.

يذكر أن المدينة تعد مركز البحث والتطوير في المملكة العربية السعودية، كما تلعب دوراً أساسياً في تنفيذ برامج السياسة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، وتسعى من خلال مهامها الرئيسة إلى دعم جهود المملكة، والارتقاء بمكانتها في المجالات العلمية والتقنية والابتكار في سبيل التحول إلى الصناعات التي تقوم على المعرفة.



اضف تعليق

Security code
Refresh