تهدف لتعزيز التعاون بين الجانبين

وفد المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا يزور هيئة مياه وكهرباء أبوظبي

قام وفد من المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بزيارة الى هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وتأتي الزيارة في اطار تعزيز التواصل بين الجانبين وبحث سبل التعاون في المجالات المشتركة.

حضر الاجتماع الذي عقد بمقر الهيئة الدكتور عبداللـه عبدالعزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتورة غادة محمد عامر نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة، ومن جانب الهيئة السيد عبد الرحمن نقي مدير ادارة الاتصال والاعلام بالهيئة، وعدد من موظفي الادارة.

وتحدث الدكتور النجار حول مرحلة تأسيس المؤسسة والجهود التي تبذلها في مجال الاهتمام بدعم البحوث والدراسات العلمية والتكنولوجية، اضافة الى تسليط الضوء على الانشطة والمشاريع المختلفة التي تقوم بها على المستوى العربي بشكل خاص والعالمي بشكل عام.

وأشار النجار إلى برامج استخراج الابتكار والإبداع التى تديرها المؤسسة بالتعاون والشراكة مع العديد من الجهات العربية المحلية والإقليمية والدولية، منها مسابقة خطط الأعمال التكنولوجية العربية، وصنع فى الوطن العربى، وبرنامج إديسون لتأهيل جيل جديد من طلبة المدارس على البحث والابتكار، ومسابقة الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية، وغيرها من برامج وأنشطة برنامج تشجيع الابتكار فى المنطقة العربية.

من جهته ثمّن السيد عبدالرحمن نقي مدير ادارة الاتصال والاعلام بالهيئة الجهود المهمة التي تقوم بها المؤسسة، معربا عن أمله في تعزيز التعاون في مجال الدورات والورش التي تعنى بترشيد استهلاك الماء والطاقة، وبحث اقامة مسابقات للطلاب برعاية الهيئة، وتقديم الدعم في المعارض التي تنظمها أو تشارك فيها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي.

من جانب آخر، استقبل السيد اسماعيل خوري مدير ادارة البعثات بالهيئة الوفد الزائر، وتم خلال اللقاء استعراض برنامج البعثات والبرامج التدريبية المخصصة للطلبة الذين يصل عددهم حوالي 1000 مبتعث تخرج منهم حتى الآن 600 طالب.

كما ناقش اللقاء سبل التعاون بين الهيئة والمؤسسة في مجال تطوير برامج التدريب للطلبة المبتعثين، وعمل ورش تعريفية لهم، وتنظيم ملتقى للطلبة الخريجين يحتوى على مشاريع التخرج وتكريم المتميزين منهم.

الجدير بالذكر أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا هي مؤسسة عربية واقليمية ودولية، مستقلة وغير حكومية، وهي جهة غير ربحية، تأسست في ابريل 2000، أطلق فكرتها 425 عالما وباحثا من الدول العربية وخارجها، حيث تم اطلاق المؤسسة من خلال ندوة " آفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في العالم العربي: التي أقيمت في جامعة الشارقة، وتحظى بدعم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وتعنى المؤسسة بدعم البحث العلمي والابتكار التكنولوجي من أجل خدمة التنمية المستدامة، وبناء مجتمع واقتصاد المعرفة في الدول العربية، كما تسعى الى توطيد الصلات بين الجامعات، ومراكز البحوث داخل وخارج الوطن العربي من خلال مبدأ المشاركة في تنفيذ المشاريع والبرامج والاتفاقيات، وتهتم المؤسسة كذلك برعاية العلماء والباحثين والمخترعين، وربط نتائج البحث العلمي والتكنولوجي بالصناعة والاستثمار واحتياجات المجتمع.



اضف تعليق

Security code
Refresh