وزيرة البحث العلمي: إنتاج "الإنترفيرون" في مصر لعلاج "فيروس سي"

أعلنت الدكتورة نادية زخاري، وزيرة البحث العلمي المصرية، أن عدد مخرجات الأبحاث العلمية من الجامعات والمراكز البحثية المختلفة 170 مخرجًا بحثيًا، منها37 في مجال الصناعة و 22 في مجال الطاقة و18 فى مجال الإلكترونيات و18 في مجال الزراعة و20 في مجال البيئة و17 في مجال المياه و41 في مجال الصحة.

وأضافت "زخاري"، خلال المؤتمر الثاني لمخرجات البحث العلمي، الذي عقد الأحد، بمعهد بحوث البترول، أن الوزارة ستقوم بالإشراف على مشروع إنتاج الطاقة الشمسية لجنوب الوادي، بتكلفة مالية تصل إلى 15 مليار دولار، بتمويل من رجال أعمال مصريين بالخارج، وبنوك أجنبية عالمية. وأكدت "زخاري" أن الشراكة بين العلماء والباحثين والمستثمرين ورجال الأعمال والصناعة أمر ضروري للتنمية، خاصة في الدول النامية.

أكبر عدد من المخرجات البحثية بالمؤتمرفي المجال الصحي، ومن أبرزها إنتاج "الإنترفيرون" في مصر، والذي سيسهم فى علاج "فيروس الكبدي الوبائي سي"، وتوصل إليه الدكتور إيهاب الضبع، الأستاذ الباحث بمعهد "تيودور بلهارس"، تحضير لقاح لأنفلونزا الطيور، والذي قام بتحضيره الدكتور محمد أحمد علي أستاذ الفيروسات بالمركز القومي للبحوث، حيث أثبت هذا اللقاح كفاءة عالية فى الوقاية من المرض تفوق المستورد، وأصبح اللقاح متداولا فى السوق المصرية.

يشار إلى أن الأبحاث مقدمة من المركز القومي للبحوث، وجامعة الإسكندرية، والمعهد العالي لعلوم البحار، ومعهد بحوث وتطوير الفلزات، ومعهد بحوث الإلكترونيات، ومعهد بحوث البترول، والهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء، والمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، وجامعة الأزهر، ومعهد "تيودور بلهارس" للأبحاث، ومعهد بحوث أمراض العيون، ومدينة الأبحاث العلمية.



اضف تعليق

Security code
Refresh