الاحتفال بيوم العلوم والابتكار المصري الأوروبي

أكدت الدكتورة «نادية زخارى» وزيرة البحث العلمي المصرية أن ميزانية الدولة من البحث العلمي زادت بمعدل ثلاثة أضعاف، قائلة "إن هناك موازنة أخرى يشارك فيها القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدته زخاري اليوم 19 أبريل مع السفير جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر بمناسبة اختتام فعاليات العام المصري الأوروبي للعلوم والابتكار 2012.

وأضافت زخاري "إن وزارة البحث العلمي لا تلام على عدم تطبيق الأبحاث، وهناك احتياج لجهة تسويقها وقانون يشجع الجهات المستفيدة لتنفيذها".

وتابعت "إن مصر حاليا بصدد وضع إستراتيجية جديدة للبحث العلمي بعد انتهاء الإستراتيجية الخمسية من 2007 إلى 2012 ".. موضحة أنه يتم حاليا وضع قانون للبحث العلمي يتضمن تقديم إجراءات للجهات للاستفادة من الأبحاث مثل الإعفاء من بعض الضرائب أو تدريب عمال لتحسين مستوى إنتاجهم وكذلك لابد من قيام الباحث بالتعرف على حقيقة الأوضاع عمليا على الأرض قبل وضع نقاط البحث.

وقالت إن هناك في المقابل أبحاثا يتم تطبيقها في مجال الطاقة المتجددة خاصة الشمسية والرياح ومن الطحالب والنفايات الحيوية، ولكن البحث العلمي عموما يأخذ وقتا قبل أن تظهر نتائجه ويتطلب صبرا.

وأشارت إلى أن التعاون في مجال البحث العلمي مع الاتحاد الأوروبي بدأ منذ 2005 مع فرنسا وإيطاليا ثم ألمانيا، التي تعد الآن من أكثر الدول التي يتم التعاون معها في هذا المجال، موضحة أن برنامج البحوث والتنمية والابتكار يهتم بنشر الثقافة العلمية منذ سن الطفولة.

وأفادت بأن الفعالية النهائية في إطار البرنامج ستتم غدا حيث ينظم وفد الاتحاد الأوروبي ووزارة البحث العلمي احتفالية بمناسبة انتهاء العام المصري الاوروبى 2012 وختام الموسم الرابع لمسابقة مختبر الشهرة التي تقدم إليها 500 شاب مصري والتي شارك فيها مائة متسابق في التصفيات المحلية التي نظمت بعدة جامعات، وتأهل من بينهم 8 متسابقين للمسابقة النهائية حيث يتنافسون على لقب الفائز المحلى لمختبر الشهرة الذي يمثل مصر في مسابقة الدولية بانجلترا يونيو المقبل.

وقالت إن رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل سوف يلتقي بالفائزين في المسابقة الذين يصلون للنهائيات لتشجيعهم.

كما شملت إقامة مهرجانات علمية فعاليات لتمويل أبحاث لدراسات الأورام، ووضع أطلس للبحث العلمي في العالم الإسلامي والحصول على أجهزة متطورة لمساعدة المعاقين.

و«حول ما إذا كان لدى مصر قاعدة معلومات تحدد عدد من يمكن وصفهم بالعلماء»، قالت زخارى إن الأمر يتوقف على تعريف كلمة عالم والفارق بينه وبين الباحث موضحة أن هناك عدة أبحاث ناجحة تمت في مصر مؤخرا من بينها تطوير مصل لأنفلونزا الطيور فاعليته 90 % وكذلك تطوير دهانات بالناتو تكنولوجي تقاوم الرطوبة والصدأ وأيضا ابتكارات فى البتروكيماويات لرصف الشوارع وغيرها، وابتكار مهم في مجال الطاقة الشمسية لتقليل طبقات الشرائح.

ومن جانبه، أكد جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر أن هناك تنسيقا جيدا مع وزارة البحث العلمي، موضحا أن المئات من المصريين استفادوا من المشروعات البحثية المشتركة وورش العمل والمؤتمرات والتعاون العلمي بين العلماء في الجانبين مما يسهم في بناء تفاهم طويل المدى في المجال العلمي والتكنولوجي بين مصر والاتحاد الاوروبى.

وقال «موران» إن هناك عدة برامج للتعاون المشترك في مجال البحث العلمي مع مصر، حيث تم في مايو 2011 توقيع اتفاقية برنامج البحوث والتطوير والابتكار الثاني الذي يوفر 20 مليون يورو في فترة تتجاوز 4 سنوات.

كما يعمل الاتحاد الأوروبي على دفع التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا من خلال البرنامج الإدارة السابع للبحوث والتنمية التكنولوجية برأسمال 40 مليار يورو.

وتشارك مصر بشكل مؤثر في هذا البرنامج الاوروبى بأكثر من تسعين مشروعا في مجالات الصحة والطاقة والأمن الغذائي، كما يقوم الاتحاد الاوروبى حاليا بالأعداد لبرنامج ( اتش 2020 ) والمتوقع أن يكون رأسماله 80 مليار يورو ويعد من اكبر برامج البحوث التعاونية في العالم، مشيرا إلى أن لدى الاتحاد الأوروبي 28 برنامجا في العام الحالي سيتم الاختيار من بينها لتمويلها مع مصر.

وقال «جيمس موران» سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر إن مصر تواجه تحديات كبيرة والاتحاد يريد مساندتها بكل ما يستطيع، مشيرا إلى أن البحث العلمي يعد أحد أهم المجالات في هذا الإطار وهو مجال يتطلب التزاما طويل الأمد.

وأضاف أن هناك تعاونا مصريا أوروبيا طموحا في مجال أبحاث محاربة الالتهاب الكبدي خاصة فيروس سى، مؤكدا أن هناك تبادلا مهما للمعرفة بين الجانبين لمحاربته.

ونوه بوجود تعاون في مجال الطاقة المتجددة، موضحا أن بنك التنمية الأوروبي لديه استثمارات في مصر وهناك مشروع كبير لطاقة الرياح والطاقة الشمسية ستأتي بثمارها بعد سنوات وربما تقوم أوروبا باستيراد الطاقة من مصر بعد عدة سنوات.



اضف تعليق

Security code
Refresh