عمداء كليات الزراعة في لبنان بحثوا في مشاكل البحث العلمي

استضافت كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية عمداء كليات الزراعة في لبنان في مقرها في الدكوانة، بمشاركة وزير الزراعة الدكتور حسين الحاج حسن، المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود، عمداء كليات الزراعة في الجامعات اللبنانية والروح القدس - الكسليك والقديس يوسف الدكاترة تيسير حمية والاب جوزيف واكيم ومايا خراط سركيس، والدكتور هادي جعفر ممثلا عميدة كلية الزراعة في الجامعة الاميركية وعدد من الاساتذة الجامعيين.

وتخلل اللقاء كلمة الدكتور تيسير حمية عرض فيها لبعض المشاكل التي تعترض البحث العلمي، فاشار الى انه "اذا اردنا تحقيق تنمية مستدامة زراعية واقتصادية واجتماعية لمجتمعنا، وان يصبح معدل النمو لدينا منافسا للمعدلات العالمية، فانه ينبغي تخصيص نسبة لا تقل عن 2% من الناتج القومي الاجمالي لصالح البحث العلمي والتطوير في بلادنا، ذلك ان دعم البحث والتطوير سوف يقلص الفجوة بيننا وبين الدول المتقدمة، فالبحث العلمي الموجه ضرورة وليس ترفا".

وعدد اسباب الانفاق السخي على البحث والتطوير، لافتا الانتباه الى "تكامل البحث العلمي والتعليم العالي، فالتعليم العالي من دون بحث علمي يجعله اشبه بمرحلة التعليم الثانوي، والبحث العلمي من دون تعليم عال مزدهر يجعله يعتمد على خبرة مستوردة وغير متجددة، والبحث العلمي بدون دعم مادي يجعله جسما بلا روح".

وقال: "ان رحلة الالف ميل تبدأ باخذ التجارب العالمية في الاعتبار ووضع استراتيجية وطنية محدودة الاهداف لكل من التعليم العالي والبحث العلمي، ومدى خدماتها لكل من التنمية الزراعية والصناعية والاقتصادية والاجتماعية في هذا الوطن المبارك".

واقترح توصيات لتطوير البحث العلمي في لبنان من خلال "تطبيق مفهوم استقلالية الجامعة، وتمكينها من القيام بمهامها العلمية المتكاملة والمتفاعلة مع المجتمع والتي يشكل البحث العلمي احد اركانها الرئيسية. وتحديد توجهات عامة للبحث العلمي بما يتناسب مع الظروف المحلية والمحيط العلمي والتقني والاقتصادي والعالمي.

واتفق المجتمعون على توطيد اطر التعاون الاكاديمي والبحثي بين مختلف كليات الزراعة برعاية وزارة الزراعة، على ان يكون هناك لجنة مركزية ترعى هذا الامر ومؤلفة من العمداء الاربعة او من ينوب عنهم، والتنسيق في ما يتعلق بالتدريب الميداني وتبادل الخبرات بين الكليات المعنية وعقد اجتماعات دورية شهريا للجنتي التنسيق لمتابعة الخطوات التنفيذية في المجالات كافة".



اضف تعليق

Security code
Refresh