الدكتور عبد اللـه النجار متحدثا في الملتقى العالمي للتنافسية عن آفاق الابتكار

شارك الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، متحدثا في فعاليات الملتقى العالمي للتنافسية، الذي استضافته مدينة دبى، بدولة الإمارات العربية المتحدة، 27-29 نوفمبر 2012. وتركزت الورقة والجلسة التي تحدث فيها الدكتور النجار حول "آفاق الإبتكار".

وتحدث الدكتور عبد اللـه النجار عن دور المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في دعم قصص النجاح، لثمار نتائج البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، التي تحولت فيها الأفكار الابتكارية لشركات تكنولوجية واعدة، لرياديين أعمال عرب دعمتهم المؤسسة فنيا وماليا. موضحا أن النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في العالم ودول المنطقة العربية، ستعتمد على الابتكار، وتوظيف هذا الابتكار لتلبية احتياجات المواطنين.

وتناولت الجلسة قضية الأدلة على أهمية الابتكار في الوقت الحاضر، سواء كانت فكرة الفيس بوك أو الأى فون، أو حتى فنجان قهوة باهظ الثمن في مقهى معاصر، كونها تحمل أى فكرة مقنعة ومنفذة جيدا، قادرة على تغيير الطريقة، التي ندير بها أعمالنا التجارية، حتى في حياتنا اليومية. فالتحديات التنافسية، في المستقبل من المرجد أن تأتي ليس فقط من المنتجين ذووي التكلفة المنخفضة، لأن نادي المبدعين ينمون بإزدياد، ويتوجب على كل دولة أن تنظر إلى الوسائل للحفاظ على بيئة تنافسية ومبتكرة، مثل دعم البحوث التي تزرع بذور الابتكار ورعاية المواخب ونص القواعد القانونية والتنظيمية، التي من شأنها أن تحفز نمو المبتكرين. والسؤال: كيف يمكننا إثارة مناخ جديد من الابتكار والقدرة التنافسية؟ وما هى بعض الطرق لتغيير قواعد اللعبة للتقريب بين الناس والأفكار؟

هذا وترأس الجلسة الدكتور سامي محروم، المدير الأكاديمي والتنفيذ بكلية إنسياد، وتحدث عن مبادرة الابتكار ووضع السياسات. وتحاور في الجلسة، السيدة نجلاء المدفع مدير أول لتنمية ريادة الأعمال بصندوق خليفة لتطوير المشاريع، والدكتور إليس جاست رئيس جامعة ليهاى، والدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

وعقد المنتدى برعاية دولة الإمارات العربية المتحدة، وحضور معالي ريم الهاشمي وزيرة الدولة ورئيس مجلس الإمارات للتنافسية. كما حضر، تشارلز هوليداي رئيس مجلس إدارة بنك أوف أمريكا ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العالمي لمجالس التنافسية، وناصر أحمد السويدي رئيس مجلس إدارة دائرة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبى، وديبرا وينس سميث الرئيس التنفيذي للاتحاد العالمي لمجالس التنافسية ورئيس مجلس التنافسية الأمريكي.

وشمل الملتقى العديد من الجلسات نذكر منها على سبيل المثال: جلسة حول رصد الابتكار والنهوض بالقدرة التنافسية، ترأسها عبد الله لوتاه، الأمين العام لمجلس الإمارات للتنافسية، وتحاور فيها محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبى، والدكتور جين هوانج كبير الاقتصاديين ونائب رئيس شركة فيديكس كوربوريشن، والدكتور سامي محروم المدير الأكاديمي والتنفيذي لكلية إنسياد. وجلسة ثانية حول العالم المتغير والمترابط: الفرص والتحديات. وترأسها د. هاريس باستيدس رئيس جامعة ساوت كارولاينا، وتحاور فيها صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل محافظ الهيئة العامة للاستثمار ورئيس مركز التنافسية الوطني بالسعودية، وأحمد سعيد الكليلي المدير العام للجنة أبوظبى لتطوير التكنولوجيا، والدكتور إيرك كامارانو الرئيس التنفيذي لمجلس البرازيل للتنافسية، وسيف فهمي العضو المؤسسة والرئيس الحالي للمجلس الوطني المصري للتنافسية، والدكتور راي جونسون، نائب أول الرئيس والرئيس التنفيذي للتقنية بشركة لوكهيد مارتن.



اضف تعليق

Security code
Refresh