المؤتمر السعودي الدولي لحاضنات التقنية

افتتح سمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث، منتصف أكتوبر 2012 فعاليات المؤتمر السعودي الدولي للحاضنات التقنية 2012م، الذي نظمته المدينة في مقرها على مدى يومين، بحضور نائب رئيس المدينة لدعم البحث العلمي الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم، ومشاركة الخبراء والمتخصصين والمتحدثين الدوليين والمحلين في مجال حاضنات التقنية.

 

وأكد سموه في كلمته على أهمية المؤتمرات العلمية التي تنظمها المدينة طوال العام ويصل عددها إلى 15 مؤتمراً علمياً تغطي عدداً من التقنيات التي تركز عليها المدينة من خلال الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، ومن ضمنها مؤتمر "حاضنات التقنية"، الذي يسعى للعمل مع شركاء المدينة في الجامعات والمنظمات العالمية المتخصصة في هذا المجال للوصول بالمملكة لأن تكون رائدة عالمياً في مجال حاضنات التقنية، لما له من تأثير على الاقتصاد بالمملكة.

 

واستعرض سموه عددًا من قصص النجاح التي حققها برنامج "بادر لحاضنات التقنية"، وحققت عائداً مالياً كبيراً، مشيراً إلى موافقة مجلس الوزراء على تأسيس الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" التي ستعمل في منظومة الأبحاث والتطوير في المملكة، ونطمح من خلالها إلى بناء عدة شركات تعتمد على قاعدة صناعية تنقل المملكة إلى المجتمع المعرفي والاقتصاد المبني على المعرفة وتطوير التقنيات السعودية.

 

من جانبه قال مدير برنامج بادر لحاضنات التقنية الدكتور عبدالعزيز الحرقان إن أعمال المؤتمر السعودي الدولي الرابع لحاضنات التقنية والابتكار وريادة الأعمال يعد تجمعاً تقنياً مهماً لأصحاب المبادرات الفردية والمشاريع التقنية وصناع القرار والمهتمين بالابتكار وريادة الأعمال وحاضنات التقنية في السعودية.



اضف تعليق

Security code
Refresh