برعاية جامعة الدول العربية .. وحضور مؤثر للدكتور موفق الجاسممؤتمر العلماء العرب المغتربين يؤكد الاستفادة بالعقول المهاجرة بعد ثورات الربيع العربي

أكد المشاركون في مؤتمر العلماء العرب المغتربين "عندما تتكامل العقول العربية"، الذي استضافته جامعة الدول العربية بالقاهرة، على مدار يومى 19-20 ديسمبر الجاري، برعاية الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، ضرورة الاستفادة من خبرات العقول العربية المهاجرة، خاصة بعد ثورات الربيع العربي، والتغيرات الهيكيلة التي شهدتها المنطقة، لدعم جهود التنمية المستدامة وبناء مجتمع واقتصاد المعرفة. وكان في مقدمة الحضور الدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الدكتور مصطفي مسعد وزير التعليم العالي المصري، الدكتورة ناديــة زخاري وزير الدولــة للبحث العلمي المصرية، الـدكتــور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (الإمارات)، الدكتور وائل الدليمي رئيس جمعية التقدم العلمي والتكنولوجي بأمريكا SASTA، عمر الجراح نائب رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا بالأردن، الدكتور أبو القاسم البدري مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الإلسكو).

 

هذا وكان الدكتور موفق الجاسم، عضو مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، الباحث الرئيسي في مجموعة البحث بالمختبر الوطني للطاقة في جولدن بولاية كلورادو الأمريكية، مشاركا في هذا الحدث المهم، خاصة وأنه أحد العقول العربية المبدعة المهاجرة، وكان لمشاركته دورا مؤثرا في إثراء المؤتمر، وتأكيده على أهمية التواصل بين العلماء العرب في الداخل والخارج لمواجهة التحديات، والمساهمة في جهود بناء اقتصاد ومجتمع العرفة في الدول العربية، مع الحاجة لإطلاق مبادرات علمية وتكنولوجية إقليمية، يستفيد منها كل العرب.

 

هذا ونظم المؤتمر، جامعة الدول العربية، بالتعاون مع جمعية تقدم العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي بأمريكا SASTA، بمشاركة عشرات المؤسسات والعلماء العرب، نذكر منهم، الدكتور محمود صقر رئيس صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية المصري، والدكتور هلال الأشول أستاذ مساعد العلوم بالمعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا، والدكتور أيمن الهواري أستاذ الطاقة النووية بجامعة نورث كارولينا الأمريكية، والدكتور خالد الكركي أستاذ الهندسة الكهربائية بجامعة تكساس A&M القطرية، والدكتور شاكر موسى أستاذ علم الأدوية بكلية Albany للصيدلة والعلوم الصحية.

 

وهدف المؤتمر إلي وضع آليات فعالة لإقامة الشبكات والمشاركات مع العلماء العرب في الخارج للاستفادة من خبراتهم وقدراتهم وعلاقاتهم، وناقش المشاركون ضمن محاور المؤتمر المجالات التالية: العلوم الطبية والصحية، ومصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع التأكيد علي ضمان جودة التعليم والبحث العلمي، وحقوق الملكية الفكرية في الوطن العربي. وقدم المؤتمر مبادرات محددة وبرامج علمية قابلة للتنفيذ تجمع بين الخبرات والموارد القائمة في الوطن العربي وما لدي الجماعات العلمية العربية في الخارج لمواجهة التحديات المشتركة واستغلال الفرص الفريدة المتاحة في المنطقة من أجل الابتكار والتطور العلمي والتنمية الاقتصادية. ووضع العلماء المشاركون في المؤتمر منهجية لإطلاق مبادرات إقليمية جماعية ومنسقة للنهوض بالعلوم والتكنولوجيا في العالم العربي وإبراز صورة العلوم العربية في العالم.



اضف تعليق

Security code
Refresh